ديوان عبد الغفار الأخرس
شارك هذه القصيدة

شَفَيْتَ بطردِ صالحِ كلّ صدرٍ

ولم تَبْرَحْ شِفاءً للصدورِ

وطهَّرْتَ الشَّريعة من دنيٍّ

يبيعُ الدِّين في فلسٍ صغيرِ

مطامعُ نفسِه قد صَيَّرَتْهُ

كما تدري إلى بئس المصير

ويشكو فَقره للنَّاس طرًّا

وما هو وربّك بالفقير

تعاطى من تجاسُرِه أُموراً

يَسُرُّ عِداك في تلك الأُمور

ويبطِشُ بطشَ جبَّار على أنْ

له جأشٌ يَفِرُّ من الصفير

فكيفَ يلينُ مولانا لخصمٍ

أشَدَّ عليك من صُمِّ الصّخور

عقورٍ إنْ ذُكِرْتَ له بغيبٍ

له الويلات من كلْبٍ عقور

ومن يك ذاته نَجِساً خبيثاً

متى يلقاك في قلب طهور

فلو يُرمى بلجّ البحر يوماً

لنَجَّسَ شيبُه ماءَ البحور

نظرتَ إليه في عيني رحيمٍ

صفوحٍ عن جنايته غفور

وأَحْيَيْتَ اسمَه من بعد موتٍ

وكانَ يُعَدُّ من أهل القبور

فعاد لما نُهي عنه وأمسى

على تلك السَّفاهة والفجور

يظنُّ لجهله من غير علمٍ

بأنَّك غير مُطَّلعٍ خبير

ولك يتحمَّل الإِكرام حتَّى

رماه لؤمه في قعرِ بير

يطيش إذا الْتَفَتَّ إليه طيشاً

ولا ربَّ الخورنق والسَّدير

فلو طالت يداه عليك يوماً

أراك الحتفَ ذو الباع القصير

وإنَّ سَماعَك الأَخبارَ عنه

وإنْ كَثُرتْ قَليلٌ من كَثير

وكدَّرَ كلّ من يهواك منَّا

وكنَّا قبلُ كالماء النَّمير

ولا ترضى الحميرُ به إذا ما

نَسَبْناه إلى جنس الحمير

أَزَلْتَ وجودَه فغَنِمتَ أجراً

كأعظم ما يكون من الأُجور

فأنتَ فُدِيتَ للإِسلام حصنٌ

وسُورٌ للشريعة أَيُّ سور

تحامي عن شريعة دين طه

بماضيها محاماة الغيور

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغفار الأخرس، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب الأخرس، هو شاعر عراقي معروف في أوساط بغداد الأدبية، وأصله من مدينة الموصل، وولد في عام 1218هـ /1804م، كان شعره يتميز بالسمو والرقة، وارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره، ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

ألم تدر أني واحد وكثير

ألم تدر أني واحد وكثير وإني بما أدري به لبصير وإني شكورٌ بالذي أنا أهله وإني كما قال الإله كفورُ ولكن لما عندي من العلم

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

جزى الله عنا مالك الرق كاسمه

جَزى اللَهُ عَنّا مالِكَ الرِقِّ كَاِسمِهِ فَلَولا اِسمُهُ ما كُنتُ في الخَلقِ أُعرَفُ وَلَولا مَعاليهِ الشَريفَةُ لَم تَكُن عَلَيَّ مُلوكُ الأَرضِ تَحنو وَتَعطِفُ أُحَدَّثُهُم عَن

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

ضحكت أم نوفل إذ رأتني

ضَحِكَت أُمُّ نَوفَلٍ إِذ رَأَتني وَزُهَيراً وَسالِفَ اِبنَ سِنانِ عَجِبَت إِذ رَأَت لِداتِيَ شابوا وَقَتيراً مِنَ المَشيبِ عُلاني إِن تَرَيني أَقصَرتُ عَن طَلَبِ الغَي يِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

عبثا أطرد عن نفسي همومي - نازك الملائكة

عبثا أطرد عن نفسي همومي – نازك الملائكة

عَبَثًا أَطْرُدُ عَنْ نَفْسِيَّ هُمُومِي عَبَثًا أَرْجُو شُعَاعًا مِنْ رَجاء غرقت أحلام قلبي في الغيوم وتلاشت مثل أحلام الضياء — نازك الملائكة Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر المثقب العبدي - أفاطم قبل بينك متعيني

شعر المثقب العبدي – أفاطم قبل بينك متعيني

أَفَاطِمَ قَبْلَ بَيْنِكِ مَتِّعِينِي ومَنْعُكِ ما سَأَلْتُ كأَنْ تَبينِي فَلاَ تَعِدِي مَوَاعِدَ كاذِباتٍ تَمُرُّ بِها رِياحُ الصَّيْفِ دُونِي فَإِنِّي لو تُخالِفُنِي شِمالِي خِلاَفَكِ ما وَصَلْتُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً