شجتني وأبلتني منازل درس

ديوان قيس بن الملوح

شَجَتني وَأَبلَتني مَنازِلُ دُرَّسُ

أُسائِلُها عَمَّن عَهِدتُ وَتَخرَسُ

وَعَهدي بِها مَحفوفَةٌ بِبَدائِعٍ

تَحُلُّ بِمَغناها بُدورٌ وَأَشمُسُ

رَواجِحُ أَكفالٍ مَريضاتُ أَعيُنٍ

إِلَيهِنَّ يَصبو الراهِبَ المُتَنَطِّسُ

نشرت في ديوان قيس بن الملوح، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

زبيرية بالعرج منها منازل

زُبَيرِيَّةٌ بِالعَرجِ مِنها مَنازِلٌ وَبِالخَيفِ مِن أَدنى مَنازِلِها رَسمُ أُسائِلُ عَنها كُلَّ فَردٍ لَقيتُهُ وَما لي بِها مِن بَعدِ مَكَّتِنا عِلمُ أَيا صاحِبَ النَخلاتِ مِن…

سل أسياف لحظه

سلَّ أسياف لحظه فالْتقتها مقاتلي باخل لا يرقّ من دمع عيني لسائل أنا مجنون حبّه ودموعي سلاسلي يا هلالاً يحلُّ من كبدِي في منازل ذكر…

تعليقات