شب الحشا قول الكواعب شابا

ديوان ابن نباتة المصري
شارك هذه القصيدة

شبّ الحشا قولُ الكواعب شابا

وآهاً لهنّ كواعباً وشبابا

ومضى الصبا ومن التصابي بعده

صيرتُ للدمعِ الدماءَ خضابا

هيهات أقصرُ لهوَه وتوزّعت

أوقاتُ من فقدَ الصبا وَتصابا

وغضضت جفني عن مغازلة الظبا

ولقد أجرّ لبرْدِه أهدابا

ولقد أرودُ الحي خلت رِماحه

دَوحاً وموقعَ نبلهِ أعشابا

فأدير إمّا بالمدام معَ الدُّمى

أو بالدِّماء مع الكماة شرابا

أسدٌ تآلفني الظباءُ وتختشي

من صارمي الصقر الغيور ذبابا

أيامَ في ظليْ صبا وصبابةٍ

أحبى بألطاف المها وأحابى

من كل ناشرَةِ الوفا طائيَّةٍ

قد ناسبت بنوَالها الأنسابا

غيدآء تسفرُ عن محاسنٍ دُميَةٍ

حلت بصدغي شعرها محرابا

سلبت بمقلتها فؤاداً واجباً

حتى عرفت السلب والإيجابا

إن شئتُ من كاساتها أو ثغرِها

أرشفتُ خمرا أو لثمت حبابا

أو شئت إن غابت يغيب رقيبها

فذكرتُ موصول اللقا وَربابا

ولهجت بالأغزالِ أتبع زورها

صدقاً بمدح ابن النبي منابا

وإذا الحسين سما له حسن الثنا

فلقد أطالا مظهراً وأطابا

أزكى الورى أصلا وأعلاهم يداً

فرعاً وأَكرَمهم جَنىً وجنابا

وأجلُّ أَحساباً فكيف إذا جلت

سُوَر الكتاب بمدحه أنسابا

نجم الفواطم من كرائمِ هاشمٍ

والمرضعين من الكرامِ سحابا

والخمسة الأشباح نورا قبل ما

رَقمَ السماكُ من الدجى جلبابا

ذو الفضل لا تحصى مواقع سحبه

والشخص منفرداً يضيء شهابا

ومناقب البيتِ الذي من أفقه

بدت الكواكب سنَّة وكتابا

وعجائب العلمِ التي من بحرها

ماس اليراع بطرسه إعجابا

ومحاسنُ الأقوال والشيمِ التي

قسمتْ لديهِ وسميتْ آدابا

عَلَويَّةٌ أوصافها عُلْوِيَّةٌ

قد بذّت الإيجاز والإسهابا

في كفه قلمٌ يُخافُ ويُرتجى

فيجانس الإعطاءَ والأَعطابا

عصمت منافعه العواصم تارة

شهداً يصوب بها وطوراً صابا

بسداده تجلى الخطوبُ ويجتلي

صوب الكلامِ أوانِساً أترابا

عجباً له مما تضيءُ سطوره

سبلَ الهدى وتحير الألبابا

جمدَت به سحب الحيا ولو أنه

يوم الوغى لمسَ الحديد لذَابا

إن جاد أرضاً لفظُهُ فكأنما

نبتت لسكر عقولنا أعنابا

حتى إذا جاءت صواعقُ رعبهِ

أضحى جميع نباتها عنّابا

لله درّكَ يا حِمى حَلبٍ لقدْ

أمطرت صوب ندائه وصوابا

من كلّ فاتنة الترسُّل لو بدت

لنُهاك يا عبد الرحيمِ لغابا

ونظيمةٍ دَرَتِ البداةُ أن في

حَضرِ الممالك عندها أعرابا

هشمت فخارَ العرب هاشمُ واحتوت

حتى القريض لنسلها أسلابا

قلعت بها أوتاد كلّ معاند

وتمسكت هي للسما أسبابا

ولمثلها الضَّلِّيل ضلَّ فكيف لو

يُدْعى تكلف بدأةً وجوابا

يا ابن الوصيّ وصية بمقصر

من بعد ما جهدت قُواه ولابا

في نظمه عنكم وخطّ يراعهِ

صغر فلا ألفاً أجادَ ولا با

باب البديع فُتوحكم وأنا امرؤٌ

لا طاقةً لي في البديعِ ولا با

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن نباتة

ابن نباتة

ابن نباتة: شاعر، وكاتب، وأديب، ويرجع أصله إلى ميافارقين، ومولده ووفاته في مدينة القاهرة، كان شاعراً ناظماً لهُ ديوان شعر كبير مرتب حسب الحروف الهجائية وأشهر قصيدة لهُ بعنوان (سوق الرقيق) ولهُ العديد من الكتب.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان دريد بن الصمة
دريد بن الصمة

بني الديان ردوا مال جاري

بَني الدَيّانِ رُدّوا مالَ جاري وَأَسرى في كُبولِهُمُ الثِقالِ وَرُدّوا السَبيَ إِن شِئتُم بِمَنٍّ وَإِن شِئتُم مُفاداةً بِمالِ فَأَنتُم أَهلُ عائِدَةٍ وَفَضلٍ وَأَيدٍ في مَواهِبِكُم

ديوان الفرزدق
الفرزدق

أوصي تميماً إن قضاعة ساقها

أوصي تَميماً إِن قُضاعَةَ ساقَها قَوا الغَيثِ مِن دارٍ بُدومَةَ أَو جَدبِ إِذا اِنتَجَعَت كَلبٌ عَليكُم فَمَكِّنوا لَها الدارَ مِن سَهلِ المُباءَةِ وَالشَربِ فَإِنَّهُمُ الأَحلافُ

المكزون السنجاري

ضلوا وقد ظنوا الهدى عندهم

ضَلّوا وَقَد ظَنّوا الهُدى عِندَهُم إِذا لَيسَ بِالظَنِّ يُنالُ اليَقين وَاِنتَحَلوا السَنَةَ دَعوى عَلى رَفضِهِم حُكمَ الكِتابِ المُبين Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان المكزون السنجاري،

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر نزار قباني - علمني حبك أن أحزن

شعر نزار قباني – علمني حبك أن أحزن

علمني حبك أن أحزنْ.. و أنا محتاج منذ عصور لامرأة.. تجعلني أحزن لامرأة.. أبكي بين ذراعيها.. مثل العصفور.. لامرأة تجمع أجزائي.. كشظايا البللور المكسور.. —

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً