سلام عليكم من محب

ديوان صفي الدين الحلي

سَلامٌ عَلَيكُم مِن مُحِبٍّ مُتَيَّمٍ

مَشوقٍ إِذا جَنَّ الظَلامُ لَهُ حُنّا

سَلامٌ عَلَيكُم مِن شَجٍ كُلَّما هَدَت

مِنَ اللَيلِ آناءُ الظَلامِ لَهُ أَنّا

سَلامٌ عَلَيكُم مِن غَرِيٍّ بِذِكرِكُم

إِذا هَبَّ خَفّاقُ النَسيمِ لَهُ حَنّا

سَلامٌ عَلَيكُم لا فُجِعنا بِقُربِكُم

وَلا قَدَّرَ الرَحمَنُ بُعدَكُمُ عَنّا

سَلامٌ عَلَيكُم ما حَيينا وَإِن نَمُت

عَلَيكُم سَلامُ اللَهِ مِن بَعدِنا مِنّا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات