ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

سكَنَ الحُبُّ فؤادي وعَمَرْ

ونَهَى الشّوْقُ بقَلْبي وأمَرْ

وغزَتْ قلْبي ألْحاظُ الظِّبا

بظُباها أيْنَ يا قلْبُ المَفَرْ

بأبي واللّهِ لحْظٌ فاتِرٌ

ما جَنى في مُهْجَةٍ إلا اعْتَذَرْ

مَنْ مُجيري مَنْ نَصيري في الهَوى

ضاعَ بيْنَ الغُنْجِ ثأري والحَوَرْ

كنْتَ يا قَلْبي على طولِ المَدى

تحْذَرُ الحبَّ وهلْ يُنْجي الحَذَرْ

وبنَفْسي مَنْ إذا جنّ الدُّجى

أمْسكَ النوْمَ وأهْداني السّهَرْ

غُصْنُ بانٍ وهِلالٌ ورَشا

إنْ تفنّى أو تبدّى أو خطَرْ

لوْ بَدا للحُورِ يوْماً وجْهُهُ

قُلْنَ جَلّ اللهُ ما هَذا بشَرْ

زارَ في لَيْلَيْنِ ليْلٌ للدُّجى

حالِكُ الجُنْحِ وليْلٌ للسَّحَرْ

فضَمَمْتُ الغُصْنَ من ثوبِ النّقا

ولثَمْتُ الرّاحَ منْ بيْنِ الدّرَرْ

قلتُ مهْلاً لا تُروَّعُ إنّما

هيَ منْ دمْعٍ لَلالِئٌ أخَرْ

فاعْتَراهُ منْ كَلامي خَجَلٌ

خلَطَ الوَرْدَ بسوسانِ الخَفَرْ

حبّذا ليْلٌ نَعِمْناهُ وقدْ

حلّتِ الزّهْرَةُ في بيْتِ القَمَرْ

وحَمِدْنا الصّبْرَ في الأمْرِ وكمْ

حمدَ العُقْبَى محِبٌّ قد صَبَرْ

خُضْتَ بحْرَ الحُبِّ والدّمْعِ وهلْ

تُدْرَكُ الآمالُ إلا بالغَرَرْ

فسَطا الوصْلُ على الهجْرِ كمَنْ

ببَني نصْر على الدّهْرِ انْتَصَرْ

أبْحُرُ الجودِ وأمْلاكُ الوَرى

وسُيوفُ اللهِ تُرْدي مَنْ كَفَرْ

لهُمُ الفخْرُ بحقٍّ وكَفى

بأبي الحَجّاجِ اسْما مُفْتَخَرْ

أيُّ مجْدٍ أُحْكِمَتْ آياتُهُ

فهْيَ تُتْلى مثْلَما تُتْلي السُّوَرْ

دامَ في سعْدٍ جَديدٍ ومُنىً

تصِلُ الآصالَ فيها بالبُكَرْ

ما ارْتَدى بالغيْثِ روْضٌ فرَوَتْ

نسْمَةُ الرّيحِ عنِ الزّهْرِ خبَرْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أما والركاب وأقتابها

أَما وَالرِكابِ وَأَقتابِها تَجوبُ الفَلاةَ بِمُجتابِها تُنَصُّ بِكُلِّ فَتىً ناسِكٍ صَحيحِ النُهى غَيرِ مُرتابِها مَتى ذُكِرَت عِندَهُ مومِسٌ فَلَيسَ حِذاراً بِمُغتابِها وَأَجبالِ فِهرٍ وَأَحجارِها وَكَعبَةِ

ابن الوردي

له قباء خلت تطريزه

له قباءٌ خلْتُ تطريزَهُ لحسنِه تطريزَ خدِّيهِ ملتفتٌ نحوي كظبي النقا لا ما لظبيٍ غنجُ عينيهِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يا بارقا من نحو بشر باسمه

يا بارقاً من نحو بشر باسمه أذكرتني عهد الهوى المتروكا وحكيت إيماض الثغور فلا تسل عن خافقٍ من أضلعٍ تحكيكا خذ من دموع العين جارية

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر قيس ابن الملوح - فيا ليل جودي بالوصال

شعر قيس بن الملوح – فيا ليل جودي بالوصال

فَيا لَيلَ جودي بِالوِصالِ فَإِنّني بِحُبِّكِ رَهنٌ وَالفُؤادُ كَئيبُ لَكِ اللَهُ إِنّي واصِلٌ ما وَصَلتِني وَمُثنٍ بِما أُوليتِني وَمُثيبُ وَإِنّي لَأَستَحيِيكِ حَتّى كَأَنّما عَلَيّ بِظَهرِ

فكل ما فيها شقاء وهم - عمر الخيام

فكل ما فيها شقاء وهم – عمر الخيام

زخارِفُ الدُّنيا أساسُ الألم وطالبُ الدُّنيا نَديمُ النَّدَم فكُن خَليّ البالِ من أمرِها فكُلُّ ما فيها شَقاءٌ وهَمّ — عمر الخيام Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً