سرين لبلكوث ثلاثا عواملا

ديوان الأخطل

سَرَينَ لِبُلكوثٍ ثَلاثاً عَوامِلاً

وَيَومَينِ لا يَطعَمنَ إِلّا الشَكائِما

يُطالِبنَ دَيناً طالَما قَد طَلَبنَهُ

وَكُنتُ عَلى طولِ النَسيئَةِ غارِما

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأخطل، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

لا تعجبن لطالب نال العلا

لاَ تَعْجَبَنَّ لِطَالِبٍ نَالَ الْعُلاَ كَهْلاً وَأَخْفِض فِي الزَّمَانِ الأَوَّلِ فَالْخَمْرُ تَحْكُمُ فِي الْعُقُولِ مُسِنَّةً وَتُدَاسُ أَوَّلَ عَصْرِهَا بِالأَرْجُلِ جُزْ عَلَى إِجْرَعِ الْحِمَى لاَ مَحَالَهْ…

تعليقات