ستكون خاتمة الكتاب لطيفة

ديوان محيي الدين بن عربي
شارك هذه القصيدة

ستكون خاتمة الكتاب لطيفة

من حضرة التوحيد في عليائها

تحوي وصايا العارفين وقطبهم

فهي المنار لسالكي سِيسَائِها

من كلِّ نجم واقعبحقيقة

وأهلَّة طلعتْ بأفقِِ سمائها

وأتى بها عرسا غرانيق على

من منزل الملكوتِ في ظلمائها

ليعرِّف النحرير قطب وجودِه

وبنية بدراً بنور سنائها

فمن اقتفى أثر الوصية إنه

بالحال واحد عصره في يائها

ويكون عند فطامه من ثديها

وطلابه الترشيح من أمرائها

هذي الطريقة أعلنت بعلائها

فمن السعيد يكون من أبنائها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

عن يمين الحي من إضم

عن يمين الحيِّ من إِضَمِ سربُ غزلانٍ تبيحُ دمي يا لقومي من لواحظهم أسرت في الحب كلَّ كمي والوجوه الغر طالعة أوجدوا وجدي من العدم

ديوان ابن مليك الحموي
ابن مليك الحموي

تضاهيك بالجيد الغزالة والصلف

تضاهيك بالجيد الغزالة والصلف وتسمو عليها بالإضاءة والشرف ومذ رام بدر التم يحكيك طلعة فبان به نقص ولازمه الكلف فهب انه يحكيك معنى وصورة فمن

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

بسيطة مهلا سقيت القطارا

بُسَيطَةُ مَهلاً سُقيتِ القِطارا تَرَكتِ عُيونَ عَبيدي حَيارى فَظَنّوا النِعامَ عَلَيكِ النَخيلَ وَظَنّوا الصِوارَ عَلَيكِ المَنارا فَأَمسَكَ صَحبي بِأَكوارِهِم وَقَد قَصَدَ الضِحكُ فيهِم وَجارا Recommend0

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

ومضة حب – عبدالرحمن العشماوي

ما الحبُّ إلاَّ ومْضة في خافِقي بشُعاعها يتألق الوجْدانُ لولا الوَفاءُ لها لَمات وميضُه ومُميتُها في قلبهِ الخُسران – عبدالرحمن العشماوي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر صلاح عبد الصبور ينبئني شتاء هذا العام

شعر صلاح عبد الصبور – ينبئني شتاء هذا العام

يُنَبِّئُنِي شِتَاءُ هَذَا العَام أَنَّ مَا ظَنَنتُهُ شِفَايَ كَانَ سُمِّي وَ أَنَّ هَذا الشِّعرَ حِينَ هَزَّني أَسقَطَنِي وَ لستُ أَدرِي مُنذُ كَم مِن السِّنِين قَد

شعر ابن زيدون - بني جهور أحرقتم بجفائكم

شعر ابن زيدون – بني جهور أحرقتم بجفائكم

بَني جَهوَرٍ أَحرَقتُمُ بِجَفائِكُم جَناني وَلَكِنَّ المَدائِحَ تَعبَقُ تَعُدّونَني كَالعَنبَرِ الوَردِ إِنَّما تَطيبُ لَكُم أَنفاسُهُ حينَ يُحرَقُ — ابن زيدون Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً