روح ذبيحك لا تعجله ميتته

ديوان أبو العلاء المعري

رَوِّح ذَبيحَكَ لا تُعجِلهُ ميتَتَهُ

فَتَأخُذَ النَحضَ مِنهُ وَهوَ يَختَلِجُ

هَذا قَبيحٌ وَعِلمِيَ غَيرُ مُتَّسِقٍ

بِما يَكونُ وَلَكِن في الثَرى أَلِجُ

وَالناسُ مِن أَجلِ هَذا الأَمرِ في ظُلمٍ

وَما أُؤَمِّلُ أَنَّ الفجرَ يَنبَلِجُ

مَضى أُناسٌ وَأَصبَحنا عَلى ثِقَةٍ

أَنّا سَنَتبَعُ فَالأَشجانُ تَعتَلِجُ

إِن أَدلَجوا وَتَخَلَّفنا وَراءَهُمُ

شَيئاً يَسيراً فَإِنّا سَوفَ نَدَّلِجُ

نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات