رضيت لنفسي بغير الرضا

ديوان أبو العتاهية

رَضيتُ لِنَفسي بِغَيرِ الرِضا

وَكُلٌّ سَيُجزى بِما أَقرَضا

بُليتُ بِدارٍ رَأَيتُ الحَكيمَ

لِزَهرَتِها قالِياً مُعرِضا

سَيَمضي الَّذي هُوَ مُستَقبِلٌ

مُضِيَّ الَّذي مَرَّ بي فَاِنقَضى

وَإِنّا لَفي مَنزِلٍ لَم نَزَل

نَراهُ حَقيقاً بِأَن يُرفَضا

قَضى اللَهُ فيهِ عَلَينا الفَنا

لَهُ الحَمدُ شُكراً عَلى ما قَضى

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات