ردي التحية من وراء حجابك

ديوان ابن الرومي

رُدّي التحيةَ من وراءِ حجابِكِ

رَدّ الإلهُ قُلوبَنا بإيابِكِ

قد كُنْتُ آنسُ بالمرورِ ببابكِ

فالآن أُوحَشُ إذ غدَوْا بركابِكِ

ما المَوْتُ في سكراتِهِ بأشدَّ مِنْ

وجْدي عشيَّة آذنوا بذَهابِكِ

فتيقَّني أنْ قد قتلْتِ فتىً له

قلبٌ تشحَّطَ في أليمِ عذابِكِ

ما للْمطيِّ تخاذلتْ أركانُهُ

لمّا غدا مُتقاذِفاً بقبابِكِ

وتزايلَتْ أوصالُه عن رحْلِهِ

إذْ بتَّ حَبْلي من عُرا أسبابِكِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات