رأيت في النوم أن الصلح قد فسدا

ديوان أبو تمام
شارك هذه القصيدة

رَأَيتُ في النَومِ أَنَّ الصُلحَ قَد فَسَدا

وَأَنَّ مَولايَ بَعدَ القُربِ قَد بَعُدا

لِمَ لَم أَمُت حُزناً لِمَ لَم أَمُت أَسَفاً

لِمَ لَم أَمُت جَزَعاً لِمَ لَم أَمُت كَمَدا

قَد كِدتُ أَحلِفُ إِلّا أَنَّ ذا سَرَفٌ

أَلّا أَذوقَ مَناماً بَعدَها أَبَدا

أَصبَحتُ مِن زَفَراتٍ لا أَقومُ لَها

أَشكو الرُقادَ إِذا غَيري شَكا السُهُدا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

تبحثت عن أخباره فكأنما

تَبحَّثتُ عن أخباره فكأنما نَبَشْتُ صداه بعد ثالثة الدَّفْنِ تَضَوَّعتِ الأنباءُ عنه بنفحةٍ زويتُ لها وجهي من الخُبث والنتنِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

سهام المنايا لا تطيش ولا تخطى

سِهَامُ الْمَنَايَا لاَ تَطِيشُ وَلاَ تُخْطِى وَلِلدَّهْرِ كَفُّ يَسْتَرِدُّ الَّذي يُعْطِي وَإِنَّا وَإِنْ كُنَّا عَلَى ثَبجِ الدُّنَا فَلاَبُدَّ يَوْماً أَنْ نَحُلَّ عَلَى الشَّطِّ وَسِيَّانِ ذُلُّ

الكميت بن زيد

وساقي الحجيج إذا موتت

وساقي الحجيج إذا مَوَّتَتْ عصافيرُ مكةَ والدُّخَلُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كشاجم – يعاد حديثها فيزيد حسنا

شعر كشاجم – يعاد حديثها فيزيد حسنا

مُنَعَّمَةٌ يُقَرِّبُهَا هَوَاهَا إذَا نَزَحَتْ بِمَنْزِلِهَا البِلاَدُ يُعَادُ حَدِيْثُهَا فَيَزِيْدُ حُسْناً وَقَدْ يُسْتَقْبَحُ الشَّيْءُ المُعَادُ وَيَوْمُ تَشْهَدُ الأَيَّامُ حُسْناً وَطِيْباً أَنَّهُ فِيْهِنَّ فَرْدُ وَرَاحَ يَقْدَحَ

شعر محمود درويش - أمر باسمك

شعر محمود درويش – أمر باسمك

أمُرُ باسمِكِ إذ أخْلو إلى نَفَسي كَمَا يمُرُ دِمَشقيٌ بِأَندَلُسِ هُنا أَضاءَ لكِ اللَّيمونُ مِلحَ دَمي وَهَا هُنَا وَقَعتْ ريحٌ عَنِ الفَرَسِ أمرُ باسمك لا

شعر امرؤ القيس - إلى مثلها يرنو الحليم صبابة

شعر امرؤ القيس – إلى مثلها يرنو الحليم صبابة

إِلَى مِثْلِهَـا يَرْنُو الحَلِيْمُ صَبَابَــةً :: إِذَا مَا اسْبَكَرَّتْ بَيْنَ دِرْعٍ ومِجْـوَلِ تَسَلَّتْ عَمَايَاتُ الرِّجَالِ عَنْ الصِّبَـا :: ولَيْـسَ فُؤَادِي عَنْ هَوَاكِ بِمُنْسَـلِ – امرؤ القيس

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً