قد يعجبك أيضاً

رأيت لها نارا تشب ودونها

رَأَيتُ لَها ناراً تُشَبُّ وَدونَها بَواطِنُ مِن ذي رَجرَجٍ وَظَواهِرُ فَخَفَّضتُ قَلبي بَعدَ ما قُلتُ إِنَّهُ إِلى نارِها مِن عاصِفِ الشَوقِ طائِرُ فَقُلتُ لِعَمروٍ تِلكَ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات