رأيت العلا معمورة بك دارها

ديوان أبو تمام

رَأَيتُ العُلا مَعمورَةً بِكَ دارُها

إِذا اِجتَمَعَت جَأشاً وَقَرَّ قَرارُها

وَكَم نَكبَةٍ ظَلماءَ تُحسَبُ لَيلَةً

تَجَلّى لَنا مِن راحَتَيكَ نَهارُها

فَلا جارَكَ العافي تَناوَلَ مَحلُها

وَلا عِرضَكَ الوافي تَناوَلَ عارُها

فَلا تُمكِنَنَّ المَطلَ مِن ذِمَّةِ النَدى

فَبِئسَ أَخو الأَيدي الغِرارِ وَجارُها

فَإِنَّ الأَيادي الصالِحاتِ كِبارُها

إِذا وَقَعَت تَحتَ المِطالِ صِغارُها

وَما نَفعُ مَن قَد ماتَ بِالأَمسِ صادِياً

إِذا ما سَماءُ اليَومِ طالَ اِنهِمارُها

وَما العُرفُ بِالتَسويفِ إِلّا كَخُلَّةٍ

تَسَلَّيتَ عَنها حينَ شَطَّ مَزارُها

وَخَيرُ عِداتِ المَرءِ مُختَصَراتُها

كَما أَنَّ خَيراتِ اللَيالي قِصارُها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو تمام، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات