رأيت الانبساط إليك يحظى

ديوان البحتري
شارك هذه القصيدة

رَأَيتُ الاِنبِساطَ إِلَيكَ يُحظى

لَدَيكَ وَيُستَماحُ بِهِ النَوالُ

وَيُغضِبُكَ السُكوتُ إِذا سَكَتنا

وَبَعضُ القَومِ يُغضِبُهُ السُؤالُ

وَقَد سَبَقَت أَيادٍ مِنكَ بيضٌ

وَآلاءٌ إِذا حُمِلَت ثِقالُ

وَلَولا حاجَةٌ خَفَّفتُ فيها

لَقَلتُ سَفاهَةً ما لا يُقالُ

جَرَيتُ عَلى الَّذي عَوَّدتَنيهِ

وَكانَ مَكانَ ذاكَ الجاهِ مالُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البحتري

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

كن وشيكا في حاجة أو مكيثا

كُن وَشيكاً في حاجَةٍ أَو مَكيثاً لَيسَ مُرُّ الأَيامِ فينا بِمَهلِ حَبَّذا العَيشُ وَالزَمانُ غَريرٌ وَالفَتى ما اِستَجَدَّ حُلَّةَ كَهلِ وَخُمولي يَذودُعَنّي الرَزايا نامَ عَنّي

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

اليوم أنت بخير

اليَومَ أَنتَ بِخَيرٍ وَالخَيرُ عِندَكَ عادَه وَما أَتَيناكَ إِلّا زِيارَةً لاعِيادَه فَالحَمدُ لِلَّهِ هَذا كَ اليَومُ يَومُ السَعادَه وَكُلُّ ماتَرتَجيهِ تَنالُهُ وَزِيادَه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان البحتري
البحتري

آل فلسيكم غداة بحثنا

آلَ فَلسِيِّكُم غَداةَ بَحَثنا عَنهُ فَلساً وَقيمَةُ الفَلسِ فَلسُ سامِرِيُّ الضُيوفِ مِن دونِ خُبزٍ مَعَ بَيضِ الأَنوقِ لَيسَ يُمَسُّ فَاِرتَحِل عَن جِوارِ كِسرى فَما أَن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عنترة بن شداد – وإذا ظلمت فإن ظلمي باسل

وَإِذَا ظُلِمْتُ فَإِنّ ظُلْمِي بَاسِلٌ مُرٌّ مَذَاقَتُهُ كَطَعْمِ العَلْقَمِ — عنترة بن شداد معاني المفردات: باسل: كريه، ورجل باسل شجاع، والبسالة الشجاعة. معنى البيت: يقول: وإذا ظلمت

شعر السري الرفاء - قمر تفرد بالمحاسن كلها

شعر السري الرفاء – قمر تفرد بالمحاسن كلها

قَمَرٌ تَفَرَّدَ بالمَحاسِنِ كلِّها فإليه يُنسَبُ كلُّ حُسْنٍ يُوصَفُ فَجَبِينُهُ صُبْحٌ وطُرَّتُه دُجىً وقَوامُه غُصْنٌ رطيبٌ أهيَفُ للهِ ذاك الوجهُ كيفَ تألَّفَتْ فيه بدائِعُ لم

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً