رأيت ابنة الضمري عزة أصبحت

ديوان كثير عزة

رَأَيتُ اِبنَةَ الضَمريِّ عَزّةَ أَصبَحَت

كَمُحتَطبٍ ما يَلقَ بِالَيلِ يَحطِبِ

وَكانَت تُمَنّينا وَتزعُمُ أَنّها

كَبَيضِ الأَنوقِ في الصَفا المُتَنَصِّبِ

رَجَعتُ بِها عَني عَشِيّةَ بِرمَةٍ

شَمَاتَةَ أَعداءٍ ضُهُودٍ وَغُيَّب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان كثير عزة، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أطاع لساني في مديحك إحساني

أَطَاعَ لِسَانِي فِي مَدِيحِكَ إِحْسَانِي وَقدْ لَهِجَتْ نَفْسِي بِفَتْحِ تِلِمْسَانِ فَأَطْلَعْتُهَا تَفْتَرُّ عَنْ شَنَبِ الْمُنَى وَتُسْفِرُ عَنْ وَجْهٍ مِنْ السَّعْدِ حُسَّانِ كَمَا ابْتَسَمَ النَّوارُ عَنْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات