ذهبت فنون مسرتي فتنوعت

ديوان ابن معصوم
شارك هذه القصيدة

ذهبت فنونُ مسرَّتي فتنوَّعت

في القَلب من وَجدٍ فنونُ شجونِ

يا من بُكاه لفقد فنٍّ واحدٍ

إنّي اِمرؤ أَبكي لفقد فنونِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن معصوم، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم: عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

أيها الناي عندك الخبر

أيها الناي عندك الخبرُ ليس للأذن عنك مصطبرُ سيما والدفوف معلنة بالذي قد أسره الوتر هات حدث عن الذين نأوا في هواهم لم يقض لي

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

دعوني لذكرى حسنه أقتضي العذلا

دعوني لذكرى حسنه أقْتضي العذلا ليملأ سمعي عنه أحسن ما يملى بروحيَ أمرُّ الناس نأياً وجفوةً وأحلاهمُ ثغراً وأملحهم شكلا يقولون في الأحلام يوجد شخصه

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

ولما تعانقنا ولم يك بيننا

ولمّا تعانقنا ولم يكُ بيننا سوى صارمٍ في جَفْنِهِ لا من الجُبْنِ كرهتُ عناقَ السّيف من أجلِ جَفْنِهِ فها عانِقِي منّي حُساماً بلا جَفْنِ فَما

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

يا عينِ جودي بالدّموعِ الغِزَارْ

يا عينِ جودي بالدّموعِ الغِزَارْ وابكي على اروعَ حامِي الذمارْ فرعٍ منَ القومِ الجدى أنْماهُ منهُمْ كلُّ محضِ النِّجارْ أقولُ لمّا جاءَني هُلْكُهُ وصرَّحَ النَّاسُ

‏أبكي وأضحك والحالات واحدة - طاهر زمخشري

‏أبكي وأضحك والحالات واحدة – طاهر زمخشري

أبْكِي وأضْحَكُ والحَالاتُ واحِـدَةٌ أطـْوي عـَليْهـا فـؤادًا شفّـهُ الألَـمُ فإنْ رأيتَ دمُوعِي وهي ضَاحِكَـةٌ فالدمْـعُ مِـن زَحْمَـة الآلام يَبْتَسِـمُ — طاهر زمخشري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً