ذكرتنيك روحة للشمول

ديوان البحتري
شارك هذه القصيدة

ذَكَّرتَنيكَ رَوحَةٌ لِلشُمولِ

أَوقَدَت غُلَّتي وَهاجَت غَليلي

لَيتَ شِعري يا اِبنَ المُدَبِّرِ هَل يُدني

كَ فَرطُ الرَجاءِ وَالتَأميلِ

بَعُدَ العَهدُ غَيرَ رَجعِ كِتابٍ

يَصِفُ الخَوقَ أَو بَلاغِ رَسولِ

أَيُّ شَيءٍ أَلهاكَ عَن سُرَّ مَن را

ءَ وَظِلٍ لِلعَيشِ فيها ظَليلِ

أَقتِصارٌ عَلى أَحاديثِ فَضلٍ

فَهوَ مُستَكرَهٌ كَثيرُ الفُضولِ

لَم تَكُن نُهزَةَ الوَضيعِ وَلا رو

حُكَ كانَت لِفقاً لِروحِ لثَقيلِ

فَعَلامَ اِصطَفَيتَ مُنكَشِفَ الزي

فِ مُعادَ المِخراقِ نَزرَ القَبولِ

إِن تَزُرهُ تَجِدهُ أَخلَقَ مِن شَي

بِ الغَواني وَمِن تَعَفّي الطُلولِ

رائِحٌ مُغتَدٍ وَما مَتَعَ الصُب

حُ إِدِّلاجاً لِلشَحذِ وَالتَطفيلِ

وَإِذا ما غَدا يُريدُ اِبنَ نَصرٍ

راحَ مِن عِندِهِ بِخيرٍ قَليلِ

وَكَذا المُلحِفُ المُلِحُّ إِذا أَن

شَبَ في نائِلِ اللَجوجِ البَخيلِ

مدَّعٍ نِسبَةً مَتى صَحَّ يَوماً

كانَ فيها مَولى أَبي البَهلولِ

قَد أَتاني عَنهُ وَما خِلتُ حَقّاً

وَضعُهُ مِن كُثَيِّرٍ وَجَميلِ

وَيحَهُ لِيَقولُ ما يُفسِدُ الذِه

نَ وَيُري بِالفَهمِ وَالتَحصيلِ

فَإِذا ما تَنازَعَ الناسُ مَعنىً

مِن مُبينِ الفُرقانِ أَو مَجهولِ

قالَ هَذا لَنا وَنَحنُ فَتَقنا

غَيبَهُ لِلسائِلِ وَالمَسؤولِ

ضَرَبَ الأَصمَعِيُّ فيهِمُ أَمِ الأَح

مَرُ أَم لُقِّحوا بِأَيرِ الخَليلِ

هَل هُمُ لا رَأَيتُهُمُ غَيرُ أَبنا

ءِ شُيَيخٍ رَثِّ الأَداةِ ضَئيلِ

جُلُّ ما عِندَهُ التَعَمُّقُ في الفا

عِلِ مِن والِدَيهِ وَالمَفعولِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البحتري

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

أنتم هم المال لي يا سادتي والجاه

أنتم هم المال لي يا سادتي والجاهْ والقلب مني هواكم للردى ألجاهْ وأصبح العبد أخشى ما يراهْ أَرْجاهْ وعرش سري ملك علمي على أَرْجاهْ Recommend0

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

لا تلم مغرما رآك فهاما

لا تَلُمْ مُغْرَماً رآك فهاما كلُّ صبٍّ تَرَكْتَهُ مُستهاما لو رآك العذول يوماً بعيني تَرَكَ العذل في الهوى والملاما يا غلاماً نهاية الحُسن فيه ما

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

ألا يا صنم الأززد

أَلا يا صَنَمَ الأَززدِ الَّذي يَدعونَهُ رَبّا سُقيتَ العَذبَ مِن وِدّي وَإِن لَم تَسقِني عَذبا أَراني بِكَ مَكروباً وَلا تَكشِفُ لي كَربا أَلا تَرزُقُني مِنكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر سيد قطب - أنا بانتظارك ما أُبالي

شعر سيد قطب – أنا بانتظارك ما أُبالي

أنا بانتظاركِ مَا أُبالي رضى الهَوى وحُكمَ الجَمالِ غِيبي إذنْ أو فاحضري، أنا قَانعٌ في كُلِّ حَالِ! راضٍ بأحلامي الَّتي تُضفي عَليكِ حُلى الجَلالِ لَستِ

شعر البحتري - وما صحبتك من خوف ولا طمع

شعر البحتري – وما صحبتك من خوف ولا طمع

وَلا أَمُنُّ عَلَيكَ الشُكرَ مُتَّصِلاً إِذا بَعُدتُ وَمَنّي حينَ أَقتَرِبُ وَما صَحِبتُكَ من خوْفٍ ولا طَمَعٍ، بلِ الشّمائلُ، والأخلاقُ تُصْطَحَبُ — البحتري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً