دمع على ما يفوت منسكب

ديوان أبو العلاء المعري

دَمعٌ عَلى ما يَفوتُ مُنسَكِبٌ

ما الكَأسُ مِن هِمَّتي وَلا الجامُ

نَحنُ ذِئابٌ ضَرّاؤُنا مَدَدٌ

لا أُسدٌ وَالثِيابُ آجامُ

وَالناسُ شَتّى جَرى بِهِم قَدَرٌ

إِذا طَغى لَم يَعُقهُ إِلجامُ

وَعالَمي في سَفاهَةٍ وَخَنىً

عالِمُهُ بِالظُنونِ رَجّامُ

قَد كَتَبَ اللَهُ لِلرَدى صُحُفاً

وَبانَ نَقطٌ لَها وَإِعجامُ

فَيا سَحابَ المَنونِ سِلتِ بِنا

هَل لَكِ أُخرى الزَمانِ إِنجامُ

تَواصَلَت مِنكِ بَينَنا دِيَمٌ

وَزيدَ فيها سَحٌّ وَإِثجامُ

كَم أَسوَدٍ مِن أَمامِهِ حُجُبٌ

عَلَيهِ ضَيفُ الأَذاةِ هَجّامُ

وَأَحجَمَ القِرنُ عَن فَوارِسِهِ

وَما لِرَيبِ المَنونِ إِحجامُ

تِلكَ بِلادُ النَباتِ ما سُقِيَت

وَالغَيمُ فَوقَ الرِمالِ سَجّامُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات