دع من يقارض أقداحا بأقداح

ديوان أبو نواس

دَع مَن يُقارِضُ أَقداحاً بِأَقداحِ

لَيسَ المُروءَةُ سَقيَ الراحِ بِالراحِ

عَهدي بِقَومٍ إِذا ما حَلَّ زائِرُهُم

تَبادَروا لِقِرى الضيفانِ سُمّاحِ

عاشوا بِأَسيافِهِم فَتكاً بِلا مِنَنٍ

مِنَ الأَراذِلِ أَو ماتوا بِأَرماحِ

نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

شربت الراح بالراح

شَرِبتُ الراحَ بِالراحِ وَقَد كُنتُ لَها تارِك فَيا صاحِ نَهى الصاح يَّ جَهلٌ عَنكَ مُدّارَك وَتُسقاها لِدُنياكَ وَتِلكَ المومِسُ الفارِك تَرَجّى عِندَها وَصلاً رُوَيداً إِنَّها…

وإنك عمري هل ترى ضوء بارق

وَإِنَّكِ عَمري هَل تَرى ضوءَ بارِقٍ عَريضِ السَنا ذي هَيدَبٍ مُتَزَحزِحِ قَعَدتُ لَهُ ذاتَ العِشاءِ أَشيمُهُ بِمَرٍّ وَأَصحابي بِجُبَّةِ أَذرُحِ وَمِنهُ بِذي دَورانَ لَمعٌ كَأَنَّهُ…

وليل بت أسقاها سلافا

وليلٍ بِتُّ أُسْقاها سُلافاً مُعَتَّقَةً كلَوْنِ الجُلَّنارِ كأنّ حَبابَها خَرَزَاتُ دُرٍّ عَلَتْ ذَهَباً بأقْداحِ النُّضَارِ بكفِّ مُقَرْطَقٍ يُزْهى برِدْفٍ يضيقُ بحَملِهِ وُسعُ الإزار أقمتُ لشربها…

أزل بالخمر أدواء الخمار

أَزِل بِالخَمرِ أَدواءَ الخُمارِ وَعاقِر صَفوَ عَيشِكَ بِالعُقارِ وَهُبَّ معَ الصَباحِ إِلى صَبوحٍ وَصِل آناءَ لَيلِكَ بِالنَهارِ وَإِن شَرَّفتَ مَجلِسَنا فَإِنّا لَنا حَقُّ الصَداقَةِ وَالجُوارِ…

تعليقات