دعوتم عامرا فنبذتموه

ديوان الخنساء
شارك هذه القصيدة

دَعَوتُم عامِراً فَنَبَذتُموهُ

وَلَم تَدعوا مُعاوِيَةَ بنِ عَمروِ

وَلَو نادَيتَهُ لَأَتاكَ يَسعى

حَثيثَ الرَكضِ أَو لَأَتاكَ يَجري

مُدِلّاً حينَ تَشتَجِرُ العَوالي

وَيُدرِكُ وِترَهُ في كُلِّ وِترِ

إِذا لاقى المَنايا لا يُبالي

أَفي يُسرٍ أَتاهُ أَم بِعُسرِ

كَمِثلِ اللَيثِ مُفتَرِشٍ يَدَيهِ

جَريءِ الصَدرِ رِئبالٍ سِبَطرِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الخنساء، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الخنساء

الخنساء

الخنساء واسمها تماضر بنت عمرو السلمية (575م - 645م)، صحابية وشاعرة مخضرمة من أهل صفينة ( قرية بمهد الذهب ) بالحجاز ، أدركت الجاهلية والإسلام وأسلمت، واشتهرت برثائها لأخويها صخر ومعاوية اللذين قتلا في الجاهلية. لقبت بالخنساء بسبب ارتفاع أرنبتي أنفها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان النابغة الجعدي
النابغة الجعدي

إما تري ظلل الأيام قد حسرت

إِمّا تَري ظُلَلَ الأَيامِ قَد حَسَرَت عَنّي وشمَرتُ ذيلاً كانَ ذَيّالا وَعمَّمتني بَقايا الدَهرِ مِن قُطُنٍ فَقَد أُنَضِّجُ ذا فِرقينِ مَيّالا فَقَد تَرُوعُ الغَواني طَلعَتي

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

إذا ما نسيتك من أذكر

إِذا ما نَسيتُكَ مَن أَذكُرُ سِواكَ بِبالي لايَخطُرُ وَيَومُ سُروري يَومُ أَراكَ لِأَنّي بِوَجهِكَ أَستَبشِرُ وَإِن غابَ أُنسُكَ عَن مَجلِسي فَما لِيَ أُنسٌ بِمَن يَحضُرُ

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

يا أهيل الغرام عز المرام

يا أهيلَ الغَرام عزَّ المرام من سُليمى وأَضناني الصُدود للرَنا في الحشى رشق السهام وَبِقَلبي من الفُرقه وقود يا سقى اللَه لييلات الخيام هَل ترى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الأعشى - غراء فرعاء مصقول عوارضها

شعر الأعشى – غراء فرعاء مصقول عوارضها

غَرّاءُ فَرعاءُ مَصقولٌ عَوارِضُها تَمشي الهُوَينا كَما يَمشي الوَجي الوَحِلُ كَأَنَّ مِشيَتَها مِن بَيتِ جارَتِها مَرُّ السَحابَةِ لا رَيثٌ وَلا عَجَلُ —   الأعشى شرح

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً