دعا دعوة الحبلى زباب وقد رأى

ديوان الفرزدق
شارك هذه القصيدة

دَعا دَعوَةَ الحُبلى زَبابُ وَقَد رَأى

بَني قَطَنٍ هَزّوا القَنا فَتَزَعزَعا

كَأَنَّهُمُ اِقتادوا بِهِ مِن بُيوتِهِم

خَروفاً مِنَ الشاءِ الحِجازِيِّ أَبقَعا

فَلَو أَنَّ لَوماً كانَ مُنجِيَ أَهلِهِ

لَنَجّى زَباباً لَومُهُ أَن يُقَطَّعا

إِذاً لَكَفَتهُ السَيفَ أُمٌّ لَئيمَةٌ

وَخالٌ رَعى الأَشوالَ حَتّى تَسَعسَعا

رُمَيلَةُ أَو شَيماءُ أَو عَرَكِيَّةٌ

دَلوكٌ بِرِجلَيها القَعودَ المُوَقَّعا

فَلا تَحسَبا يا اِبنَي رُمَيلَةَ أَنَّهُ

يَكونُ بَواءً دونَ أَن تُقتَلا مَعا

وَإِن تُقتَلا لا توفَيا غَيرَ أَنَّهُ

دَمُ الثَأرِ أَحرى أَن يُصابَ فَيَنقَعا

بَني صامِتٍ هَلّا زَجَرتُم كِلابَكُم

عَنِ اللَحمِ بِالخَبراءِ أَن يَتَمَزَّعا

وَلَيسَ كَريمٌ لِلخُرَيبَينِ ذائِقاً

قِرىً بَعدَما نادى زَبابٌ فَأَسمَعا

فَشَرعُكُما أَلبانَها فَاِصفِرا بِها

إِذا الفَأرُ مِن أَرضِ السَبِيَّةِ أَمرَعا

وَقَد كانَ عَوفٌ ذا ذُحولٍ كَثيرَةٍ

وَذا طَلَباتٍ تَترُكُ الأَنفَ أَجدَعا

أَتَيتَ بَني الشَرقِيِّ تَحسِبُ عِزَّهُم

عَلى عَهدِ ذي القِرنَينِ كانَ تَضَعضَعا

أَتَيتَهُمُ تَسعى لِتَسقي دِماءَهُم

وَعَمروٌ بِشاجٍ قَبرُهُ كانَ أَضيَعا

أَتَأتونَ قَوماً نارُهُم في أَكُفِّهِم

وَقاتِلُ عَمروٍ يَرقُدُ اللَيلَ أَكتَعا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق (38 هـ / 641م - 114 هـ / 732م) شاعر عربي من شعراء العصر الأموي من أهل البصرة، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي. وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه، ومعناها الرغيف، اشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

عذيري فيك من لاح إذا ما

عَذيري فيكَ مِن لاحٍ إِذا ما شَكَوتُ الحُبَّ حَرَّقَني مَلاما فَلا وَأَبيكِ ما ضَيَّعتُ حِلماً وَلا قارَفتُ في حُبّيكِ ذاما أُلامُ عَلى هَواكِ وَلَيسَ عَدلاً

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

باح الهوى بك واستراحا

باحَ الهَوى بِكَ وَاِستَراحا وَأَباحَنا لَكَ وَاِستَباحا لِمَ لا يَطيرُ القَلبُ لِل خَفَقانِ نَحوَكُمُ جَنَاحا وَأَنا الفِداءُ لِأَوجُهٍ فَضَحَت بِبَهجَتِها الصَباحا لَمّا غَزَت أَرواحَنا حَمَلَت

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

وكأن الزق مملوءا إذا

وَكَأَنَّ الزِقَّ مَملوءاً إِذا ما بَطَحنا الزِقَّ زِنجِيٌّ سَرَق شُدَّ بِالحَبلِ وَلَقّوا فَضلَهُ فَوقَ أَعلى حَلقِهِ حَتّى اِختَنَق Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر لسان الدين بن الخطيب - أنت الدواء ومنك كان الداء

شعر لسان الدين بن الخطيب – أنت الدواء ومنك كان الداء

يَا بَدْرَ تِمَّ يَهْتَدِي بِضِيَائِهِ سَاري الفَلاَةِ وَلَيْلَتِي لَيْلاَءُ أَشْكُوكِ أَمْ أَشْكُو إِلَيْكِ صَبَابَتِي أَنْتِ الدَّوَاءُ وَمِنْكِ كَانَ الدَّاءُ مَا لَجَّ دَاءٌ أَوْ تَفَاقَمَ مُعْضِلٌ

شعر علي بن أبي طالب - وإذا طلبت إلى كريم حاجة

شعر علي بن أبي طالب – وإذا طلبت إلى كريم حاجة

وَإِذا طَلَبتَ إِلى كَريمٍ حاجَةً فِلِقاؤُهُ يَكفيكَ وَالتَسليمُ وَإِذا رَآكَ مُسلِّماً ذَكَرَ الَّذي حمّلتَهُ فَكَأَنَّهُ مُبرومُ — علي بن أبي طالب Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً