دعاه لذكر الحمى مذهب

ديوان ابن نباتة المصري

دعاهُ لذكر الحمى مذهبٌ

وشوقٌ أقامَ فما يذهب

أمصرُ سقتكِ غوادِي السرور

وجادَكِ من أفقها صيب

ذكرتُ زمانك حيث الوِصال

وحيث الصبا طيّب طيّب

وبيضُ الوجوهِ بها نجْتلي

وسودُ الشعورِ بها تسحب

وكم قمرٍ فيكِ سافرتُ عنهُ

وعقرب أصداغه غيهب

فما كانَ بالسفرِ المستجاد

وقد أطلعَ القمرَ العقرب

وإن حفَّ بي للنوى مهلكٌ

فكم صحَّ لي باللقا مطلب

وإن طمعت في ليالي الحمى

منايَ فكم قد فشا أشعب

وقد يحسب المرءُ ما فاته

فيأتيه أضعافُ ما يحسب

لعمركَ ما الصبحِ بالمستنير

وقد فاتني ذلكَ المغرب

عسى خبرٌ من كتاب الشهاب

يخبرُ عنها بما أرقب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات