دعاه على سهل الغرام وصعبه

ديوان ابن معصوم

دَعاهُ على سَهل الغَرام وَصَعبهِ

فماذا عليكم إِن أَضَرَّ بِقَلبِهِ

أَقِلّا عليه في المَلام فإنَّه

يَرى الموتَ أَصفى من كدورة خَطبِهِ

وَلَيسَ بمُجدٍ يا خَليليَّ لومُه

فإنَّ الهوى قد سيطَ منه بلُبِّهِ

وَلَو ذُقتُما ما ذاقَ من لاعج الهوى

لأَيقنتُما أَنَّ العذابَ بعَذبِهِ

يَبيتُ على جَمر الغَرام وَيَنطوي

وَتصبيه ذكرى غورِ سَلعٍ ومَن بهِ

يحنُّ إلى أَوطانِه ثمّ يَنثَني

على قَلبه كي لا يَذوبَ بكَربهِ

وإِن لاحَ من نَجدٍ وميضٌ توقَّدت

بأَحشائه نارُ الغَرام وجَنبهِ

وَلَيسَ له عن منهج الحبِّ منهجٌ

وَكَيفَ وَمهما أومضَ البَرقُ يُصبِهِ

نشرت في ديوان ابن معصوم، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا مدع أن الغرام بقلبه

يا مُدَّعٍ أَنَّ الغَرامَ بِقَلْبهِ أَفنْى تَجلُّدَه وطَارَ بِلبِّهِ مَنْ كانَ في دعَوْى المَحبَّةِ صَادِقاً أَخْفى الحَبيبَ وَلنْ يَبْوحَ بِحبِّهِ أَيرومُ وَصْلَ مُحجَّبٍ مِنْ دُونه…

تعليقات