دحداحة محراكها مسواكها

ديوان ابن الرومي

دحداحةٌ مِحراكُها مسواكُها

قد هرمتْ ولم يُخَلْ إداركُها

واقعتُها شائلةً أوراكُها

فصادفتْ فيشلتي أحناكُها

قُبحاً لها من طفسٍ مناكُها

يسوطُ حُشَّاً مُنتناً محراكُها

ما زال يتلو عُرسها إملاكُها

دائرةٌ في فِسقها أفلاكُها

كأنما إيمانُها إشراكُها

هِمَّتُها الإضجاعُ أو إبراكُها

ونَيْكَةٌ عاتيةٌ تُناكُها

لا برحَتْ مُستعِراً حُكاكُها

يسْبكُ فيها نُطفةً سبَّاكُها

لا عُوفيتْ من شوكةٍ تُشاكُها

ولا نأى عنْ نفسِها هلاكُها

نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ما نكهت في مجلس شنطف

ما نكهتْ في مجلس شُنطفٌ إلا خَشينا قتلَها نفسا مقصوعة الخِلقة دَحداحة تطرحها القِلّةُ في المَنْسا نكهتُها تقتلُ جُلاسها لقرب مَفساها في المحسَى واسعةُ الثقبين…

تكلمي في كمامك

تكلَّمي في كِمامِكْ سُقِّيتِ كأسَ حِمامِكْ فإنَّ في فيك حُشّاً يفوح عند كلامِكْ عُوفيتِ دون النَّدامى من شمِّه بخُشامِكْ ما أشتهي بعدوٍّ أن يُبتَلَى بِلثامِكْ…

تعليقات