خليلي لا تعجلا واكتما

ديوان محيي الدين بن عربي

خليلي لا تعجلا واكتما

حديثي حذاراً على مهجتي

فإني اتحدتُ بمن قام لي

إذا ما توجهتُ في قبلتي

ففي كلِّ شيء له صورة

إذا ما بدتْ فلها وجهتي

وذاك الذي كنتُ أملته

فما كان بعضي سوى جملتي

تملكني وتملكته

فلي عزه وله ذلتي

وإن أنت تعكس ما قلته

يصح فجمعي في وحدتي

وفي حال حبي أنا كاره

له ولحبي فيا حيرتي

أتاني ليلة على غفلة

فثبت إتيانه حجتي

لو أنَّ الذي همت فيه هوى

يكون على ديني أو ملتي

لما كنت أشكو الجوى والنوى

ولكنه ليس من عترتي

يخالفني ووفاقي له

لذاك توقفت في وقفتي

هويت السمان ومن لي بهم

وحبي لعينهمُ نحلتي

وما سمن القوم إلا الذي

يبلغني منهمُ منيتي

يقيني بهم مُشحمٌ ملحمٌ

يقيني من الأخذ في عثرتي

نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

فلا تعجلا يا صاحبي تحية

فَلا تَعجِلا يا صاحِبَيَّ تَحَيَّةَ لِلَيلى وَلَيلَى لِلقُلوبِ قَتولُ فَأَلمِم عَلى لَيلى فَإِنَّ تَحيَّةً لَها قَبلَ نِصِّ الناعِجاتِ قَليلُ فَإِنَّكَ لا تَدري إِذا العيسُ شَمَّرَت…

تعليقات