خلوة القبر أشرف الخلوات

ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

خلوة القبر أشرف الخلوات

بلقاء الحبيب في الجلوات

خلوة القبر للتجرد عما

يشغل الروح عن إتم الصفات

خلوة القبر لذةٌ ونعيمٌ

لسعيد قد ذاق سرَّ الممات

خلوة القبر راحةٌ وسرور

ودخول في أشرف الجنات

حضرة تجمع المتيم فيها

أي جمع في أكمل الحالات

فهي لولا أتى لنا النهي عنها

بالتمني لها لكانت نجاتي

هي سعد لكل عبد سعيد

يترقى بها علا الدرجات

وهي سجن لكل عبد شقي

يتدلى بها إلى الدركات

ليس والله من يمت فهو ميت

إنما الموت موت هذي الحياة

كل من قام في الحياة بنفس

قام بالوهم والأسى والشتات

والذي قام بالإله فحي

بحياة الإله في الأوقات

ترك الجسم والكثائف عنه

طاهراً من خبائث الأدوات

خالعاً ما كسته منه طباع

لابساً للملابس الطاهرات

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

وإني لأرضى منك يا لي بالذي

وَإِنّي لَأَرضى مِنكِ يا لَيُ بِالَّذي لَوَ اَيقَنَهُ الواشي لَقَرَّت بَلابِلُه بِلا وَبِأَن لا أَستَطيعُ وَبِالمُنى وَبِالوَعدِ حَتّى يَسأَمَ الوَعدُ آمِلُه بِالنَظرَةِ العَجلى وَبِالحَولِ يَنقَضي

ديوان مروان بن أبي حفصة
مروان بن أبي حفصة

شفاء الصدى ماء المساويك والذي

شِفاءُ الصَدى ماءُ المَساويكِ وَالَّذي بِهِ الريقُ مِن خَملٍ يُغازِلُها طفلُ فَيا حَبَّذا ذاكَ السِواكُ وَحَبَّذا بِهِ البَرَدُ العَذبُ الغَريضُ الَّذي يَجلو Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان قيس بن ذريح
قيس بن ذريح

خليلي مالي قد بليت ولا أرى

خَليلَيَّ مالي قَد بَليتُ وَلا أَرى لُبَينى عَلى الهِجرانِ إِلّا كَما هِيا أَلا يا غُرابَ البَينِ مالَكَ كُلَّما ذَكَرتَ لُبَينى طِرتَ لي عَن شِمالِيا أَعِندَكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشنفرى الأزدي - وإني لحلو إن أريدت حلاوتي

شعر الشنفرى الأزدي – وإني لحلو إن أريدت حلاوتي

وإِنِّي لَحُلْوٌ إِنْ أُرِيدَتْ حَلاَوَتِي ومُرُّ إِذا نَفْسُ العَزُوفِ اسْتَمرَّتِ أَبِيٌّ لِمَا آبى سَرِيعٌ مَباءَتِي إِلى كلِّ نَفْسِ تَنْتَحِي في مَسَرَّتِي — الشنفرى الأزدي شرح

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً