خطرت لذات الخال ذكرى بعدما

ديوان عمر بن أبي ربيعة
شارك هذه القصيدة

خَطَرَت لِذاتِ الخالِ ذِكرى بَعدَما

سَلَكَ المَطيُّ بِنا عَلى الأَنصابِ

أَنصابِ عَمرَةَ وَالمَطِيُّ كَأَنَّها

قِطَعُ القَطا صَدَرَت عَنِ الأَجبابِ

فَاِنهَلَّ دَمعي في الرِداءِ صَبابَةً

فَسَتَرتُهُ بِالبُردِ دونَ صِحابي

فَرَأى سَوابِقَ عَبرَةٍ مُهراقَةٍ

بَكرٌ فَقالَ بَكى أَبو الخَطّابِ

فَمَريتُ نَظرَتَهُ وَقُلتُ أَصابَني

رَمَدٌ فَهاجَ العَينَ بِالتَسكابِ

لَم تَجزِ أُمُّ الصَلتِ يَومَ فِراقِنا

بِالخَيفِ مَوقِفَ صُحبَتي وَرِكابي

وَعَرَفتُ أَن سَتَكونُ داراً غَربَةً

مِنها إِذا جاوَزتُ أَهلَ حِصابي

وَتَبَوَّأَت مِن بَطنِ مَكَّةَ مَسكِناً

غَرِدَ الحَمامِ مُشَرَّفَ الأَبوابِ

ما أَنسَ لا أَنسى غَداةَ لَقيتُها

بِمِنىً تُريدُ تَحيَّتي وَعِتابي

وَتَلَدُّدي شَهراً أُريدُ لِقائَها

حَذِرَ العَدُوِّ بِساحَةِ الأَحبابِ

تِلكَ الَّتي قالَت لِجاراتٍ لَها

حورِ العُيونِ كَواعِبٍ أَترابِ

هَذا المُغيريُّ الَّذي كُنّا بِهِ

نَهذي وَرَبِّ البَيتِ يا أَترابي

قالَت لِذاكَ لَها فَتاةٌ عِندَها

تَمشي بِلا إِتبٍ وَلا جِلبابِ

قَد كُنتُ أَحسَبُ أَنَّها في غَفلَةٍ

عَمّا يُسَرُّ بِهِ ذَوُو الأَلبابِ

هَذا المَقامُ فَدَيتُكُنَّ مُشَهِّرٌ

فَاِحذَرنَ قَولَ الكاشِحِ المُرتابِ

فَعَجِبنَ مِن ذاكُم وَقُلنَ لَها اِفتَحي

لا شَبَّ قَرنُكِ مَفتَحاً مِن بابِ

قالَت لَهُنَّ اللَيلُ أَخفى لِلَّذي

تَهوَينَ مِن دا الزائِرِ المُنتابِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عمر بن أبي ربيعة، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة، شاعر مخزومي قرشي، شاعر مشهور لم يكن في قريش أشعر منه وهو كثير الغزل والنوادر والوقائع والمجون والخلاعة، أحد شعراء الدولة الأموية ويعد من زعماء فن التغزل في زمانه. وهو من طبقة جرير، والفرزدق والأخطل.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

أهل القبور أتيتكم أتحسس

أَهلَ القُبورِ أَتَيتُكُم أَتَحَسَّسُ فَإِذا جَماعَتُكُم أَصَمُّ وَأَخرَسُ إِنَّ اِمرَأً ذَكَرَ المَعادَ فَخافَهُ لَأَحَظُ مِمَّن لَم يَخَفهُ وَأَكيَسُ يا أَيُّها الرَجُلُ الحَريصُ أَما تَرى أَعلامَ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

سوابقنا والنقع والسمر والظبى

سَوابِقُنا وَالنَقعُ وَالسُمرُ وَالظُبى وَأَحسابُنا وَالحِلمُ وَالبَأسُ وَالبِرُّ هُبوبُ الصِبا وَاللَيلُ وَالبَرقُ وَالقَضا وَشَمسُ الضُحى وَالطودُ وَالنارُ وَالبَحرُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

يا عمر حم فراقكم عمرا

يا عَمرَ حُمَّ فِراقُكُم عَمرا وَعَدَلتِ عَنّا النَأيَ وَالهَجرا إِحدى بَني أَودٍ كَلِفتُ بِها حَمَلَت بِلا تِرَةٍ لَنا وِترا وَاللَهِ ما أَحبَبتُ حُبَّكُمُ لا ثَيِّباً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إيليا ابو ماضي - كن زهرة أو نغمة في زهرة

شعر إيليا ابو ماضي – كن زهرة أو نغمة في زهرة

كُن زَهرَةً أَو نَغمَةً في زَهرَةٍ فَالمَجدُ لِلأَزهار وَالنَغَماتِ تَمشي الشُهورُ عَلى الوُرودِ ضَحوكَةً وَتَنامُ في الأَشواكِ مُكتَإِباتِ — إيليا ابو ماضي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً