خشيت على حبيب القلب لما

خشيت على حبيب القلب لما

خشيتُ على حبيبِ القلبِ لما

أتى حمامَهُ ونضى الثيابا

فشمسٌ وجهُهُ والجسمُ زبدٌ

إذا طلعَتْ عليهِ الشمسُ ذابا

نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

لعمرك ما خشيت على أبي

لعَمرُكَ ما خَشيتُ عَلى أُبَيٍّ مَصارِعَ بَينَ قَوٍّ فَالسُلَيِّ وَلَكِنّي خَشيتُ عَلى أُبَيٍّ جَريرَةَ رُمحِهِ في كُلَّ حَيِّ مِنَ الفِتيانِ مُحلَولٍ مُمِرٌّ وَأَمَارٌ بِإِرشادٍ وَغَيِّ…

كتمت الهوى وهجرت الحبيبا

كَتَمتُ الهَوى وَهَجَرتُ الحَبيبا وَأَضمَرتُ في القَلبِ شَوقاً عَجيبا وَلَم يَكُ هَجريهِ عَن بِغضَةٍ وَلَكِن خَشيتُ عَلَيهِ العُيوبا سَأَرعى وَأَكتُمُ أَسرارَهُ وَأَحفَظُ ما عِشتُ مِنهُ…

غازلته من حبيب وجهه فلق

غازَلتُهُ مِن حَبيبٍ وَجهُهُ فَلَقُ فَما عَدا أَن بَدا في خَدِّهِ شَفَقُ وَاِرتَجَّ يَعثُرُ في أَذيالِ خَجلَتِهِ غُصنٌ بِعَطفَيهِ مِن إِستَبرَقٍ وَرَقُ تَخالُ خيلانَهُ في…

تعليقات