Skip to main content
search

خَرَّ للهِ ساجداً ليلة الوضع

خُضوعاً ثم استوى وأشمَّا

وتدانت منه النجومُ جهاراً

وتداعَى إِيوان كسرى فغمَّا

وتراءت قصور بُصْرى من أرض ال

شام من ضوء نوره مذ ألمّا

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، (1048-1081 هـ/1638-1670م)، وعُرف بابن النقيب لأن أباه كان نقيب الأشراف في بلاد الشام، وكان عالماً محققاً ذا مكانة سياسية واجتماعية ودينية.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024