Skip to main content
search

خُذها فَصَبغُ الظَلامِ قَد نَصَلا

وَذَيلُهُ بِالسَنا قَدِ اِشتَعَلا

وَأُقحُوانُ الرُبى بَدا سَحَراً

وَأُقحُوانُ النُجومِ قَد ذَبُلا

وَالوَردُ مِثلُ الخُدودِ قَد دَمِيَت

مِن نَرجِسٍ حَدَّقَت لَها المُقَلا

يَسقيكَ مِن كاسِهِ وَناظِرِهِ

دُرّاً بِكاسَي صَبابَةٍ وَطِلا

تَختَدِعُ السُكرَ مُقلَتاهُ فَإِن

نَبَت بِهِ الكاسُ كانَ مُستَحِلا

إِن وَعَدَ الوَصلَ سينُ طُرَّتِهِ

قَرَأتُ في عارِضَيهِ لَفظَةَ لا

أَيَّدَ حُبّي كِتابُ عارِضِهِ

كَذلِكَ الكُتبُ تَعضَدُ المَلَلا

لا تَعذُلوني عَلى مَحَبَّتِهِ

فَسَيفُ عَينَيهِ يَسبِقُ العَذَلا

مُسَلَّطٌ لا أَذُمُّ قُدرَتَهُ

وَظالِمٌ أَشكُرُ الَّذي فَعَلا

وَباخِلٌ بِالنَوالِ عادَتُهُ

قَد عَلَّمَتني بِحُبِّهِ البَخَلا

فَهاتِها وَاِسقِني بِراحَتِهِ

وَطاوِعِ اللَهوَ وَاِعصِ مَن عَذَلا

راحٌ يَزينُ الحَبابُ حُمرَتَها

كَما يَزينُ التَبَسُّمُ الخَجَلا

يُقَلِّدُ الماءُ جيدَها دُرَراً

يَنهَبُها الشَربُ بَينَهُم نَقَلا

إِن جَدَّدَت بِالمِزاجِ حِليَتَها

جَدَّدَت شُرباً يَسومُها العَطَلا

حاكِمُها يَظلِمُ العُقولَ وَلا

تَصلُحُ حالُ النُفوسِ إِن عَدَلا

نَجمٌ لِلَيلِ الهُمومِ أَكثَرُ ما

يَكشِفُ تِلكَ الدُجى إِذا أَفَلا

قُلوبُهُم في جَنى النَعيمِ بِها

وَإِن بَدَت في وُجوهِهِم شُعَلا

قَد يَنتُجُ الضِدُّ ضِدَّهُ وَإِذا

شِئتَ فَجودَ الوَزيرِ خُذ مَثَلا

رَفيعَني حَظُّهُ الحِمامَ كَما

قَد صانَ وَجهي بِكُلِّ ما بَذَلا

يَأتي بِلا مَوعِدٍ نَداهُ فَلَو

كانَ كَلاماً لَكانَ مُرتَجَلا

لَوِ اِكتَفى ساطِياً بِهَيبَتِهِ

كَفَتهُ بيضَ السُيوفِ وَالأَسَلا

أَو لَم يُنِل غَيرَ بِشرِهِ صِلَةً

أَرضى بِها كُلَّ سائِلٍ سَأَلا

يَقتَرِعُ البَحرُ وَالغمامَةُ مَن

أَدناهُما مِن سَماحِهِ سُبُلا

تَاللَهِ ما شَرَّفَ السَحابَ سِوى

أَن ضَرَبوها لِجودِهِ مَثَلا

وَلا بِلُجِّ البِحارِ مِن كَرَمٍ

إِلّا جِوارٌ بِدارِهِ اِتَصَلا

كَأَنَّ جَدوى يَدَيهِ مَأدُبَةٌ

دعا إِلَيها بِبِشرِهِ الجَفَلى

لِلنَفعِ وَالضُرِّ عِندَهُ شِيَمٌ

أَمَرَّ فيها لِطاعِمٍ وَحَلا

كَأَنَّما طَعمُ عادَتَيهِ هَوى

بَرَّحَ فيها العِتابَ وَالقُبَلا

لِاِبنِ خَلاصٍ مُحَمّدٍ هِيَ تُهدى

فَقَد حَكَت مَدحَهُ غَزَلا

فاقَت بِهِ سَبتَةُ البِلادَ كَما

دَولَةُ يَحيى قَد فاقَتِ الدُوَلا

وَاِعتَدَلَ الدَهرُ حينَ حَلَّ بِها

فَكانَ شَمساً وَكانَتِ الحَمَلا

أَحَبَّهُ الناسُ دونَ مُختَلِفٍ

كَما أَحَبّوا الشَبابَ مُقتَبَلا

أَجني بِهِ زُخرُفَ المَعيشَةِ إِذ

لَم يُبقِ لي جودُ كَفِّهِ أَمَلا

بَلَّغَهُ اللَهُ في الكَمالِ مَدىً

إِلَيهِ تَصبو الوَرى وَقَد فَعَلا

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم والأدب فيها.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024