خدع اليراع بها فدبجها

ديوان لسان الدين بن الخطيب

خَدَعَ اليَراعُ بِها فدَبّجَها

وسَأَلْتُ مُجْتَهِداً عنِ الغَرَضِ

فعَلِمْتُ أنّ الصُّلْحَ مَقصَدُهُ

لتَزولَ بعْضُ عَداوةِ الرّبَضِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

إن تحت الأحجار حزماً وعزما

إِنَّ تَحتَ الأَحجارِ حَزماً وَعَزما وَقَتيلاً مِن الأَراقِمِ كَهلا قَتَلَتهُ ذُهلٌ فَلَستُ بِراضٍ أَو نُبيدَ الحَيَّينِ قَيساً وَذُهلا وَيَطيرَ الحَريقُ مِنّا شَراراً فَيَنالَ الشَرارُ بَكراً…

تعليقات