حي المنازل قد عفت أطلالها

ديوان كثير عزة

حَيِّ المَنازِلَ قَد عَفَت أَطلالُها

وَعَفا الرُسومَ بِمورِهِنَّ شَمالُها

قَفراً وَقَفتُ بِها فَقُلتُ لِصاحِبي

وَالعَينُ يَسبُقُ طَرفَها إِسبالُها

أَقوى الغَياطِلُ مِن حِراجِ مَبَرَّةٍ

فَخُبوتُ سَهوَةَ قَد عَفَت فَرِمالُها

وَتَقاصَرَت أُصُلاً شُخوصُ أُرومِها

حَتّى مَثَلنَ وَأَعرَضَت أَغفَالُها

الضارِبونَ أَمامَها وَوَراءَها

بِمُهنَّداتٍ قَد أُجيد صِقالُها

الحِلمُ أَثبَتُ مَنزِلاً في صَدرِهِ

مِن هَضبِ صِندِدَ حَيثُ حَلَّ خَيالُها

وَلَوَجهُهُ عِندَ المَسائِل إِذ غَدا

وَغَدَت فَواضِلُ سَيبِهِ وَنَوالُها

بِالخَيرِ أَبلَجُ مِن سِقايَةِ راهِبٍ

تُجلى بِمَوزَنَ مُشرِقٌ تِمثالُها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان كثير عزة، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات