ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

حينَ لمْ أرْجُ للخَلاصِ سَبيلاً

دأبُهُ بالصَّدودِ فِي عُشّاقِهْ

قيّضَ اللهُ لِحْيَةً لخَلاصي

قُبِضَتْ بالبَنانِ فوْقَ خِناقِهْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان جميل بن معمر
جميل بن معمر

منع النوم شدة الإشتياق

مَنَعَ النَومَ شِدَّةَ الإِشتِياقِ وَاِدِّكارُ الحَبيبِ بَعدَ الفِراقِ لَيتَ شِعري إِذا بُثَينَةُ بانَت هَلَّنا بَعدَ بَينِها مِن تَلاقِ وَلَقَد قُلتُ يَومَ نادى المُنادي مُستَحِثّاً بِرِحلَةٍ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

لعمرك ما السيف سيف الكمي

لعمرُك ما السيفُ سيف الكميِّ بأخوفَ من قلم الكاتِبِ لهُ شاهدٌ إنْ تأمّلتَهُ ظهرتَ على سرِّهِ الغائبِ أداةُ المنيةِ في جانبَيْه فَمِنْ مثلِهِ رهبةُ الراهبِ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

أصبحت قد نزلت بحمزة حاجتي

أَصبَحتُ قَد نَزَلَت بِحَمزَةَ حاجَتي إِنَّ المُنَوَّهَ بِاِسمِهِ المَوثوقُ بِأَبي عُمارَةَ خَيرِ مَن وَطِئَ الحَصى زَخَرَت لَهُ في الصالِحينَ عُروقُ بَينَ الحَوارِيَّ الأَغَرَّ وَهاشِمٍ ثُمَّ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر رثاء متمم بن نويرة - لقد لامني عند القبور

شعر رثاء متمم بن نويرة – لقد لامني عند القبور

لَقدْ لامَنِي عند القُبُورِ على البُك رَفِيقي لِتَذْرافِ الدُّمُوعِ السَّوافِكِ فقالَ: أَتَبْكِي كُلَّ قَـبْـرٍ رَأَيْتـهُ لِقَبْرٍ ثَوَى بَيْنَ اللِّوَى والدِّكـادِكِ فقلْتُ: إنَّ الأَسَى يَبْعَثُ الأَسَـى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً