حلفت بتربة آبائها

ديوان عبد الغفار الأخرس

حَلَفْتَ بتربةِ آبائها

ظوامي السُّيوف دوامي العوالي

وكلّ فتًى من بني عمِّها

قريب النوال بعيد المنال

بأنّي كما يَزْعُم العاذلون

على صَبوتي بالهوى غير سالي

وقلتُ لها إنَّ نار الغرام

تَشُبُّ وقلبي بها اليوم صالي

وعندي من الوجد داءٌ عضال

فهلْ من دواءٍ لدائي العضال

ومَن لي بصبر يريح الفؤاد

وما يخطر الصَّبر يوماً ببالي

وإنِّي لأسأل ظبيَ الصريم

وما عن سواك يكون سؤالي

وأنْشُقُ منه نسيماً يَهُبُّ

وأعْرِفُه بأريج الغوالي

وما زلتَ حتَّى خلبت القلوب

وحتى سحرتَ عقول الرِّجال

تُرينَ أخا الوجد لينَ الكلام

فيطمعُ منك بأمر محال

وتَلوينَ بالدَّين حتَّى يقال

نجاز الغواني كثير المطال

بَخلتِ وما منكم الباخلون

فهلاّ سَمَحْتِ ولو بالخيال

ومن أين يخفى عليك الهوى

وقد بان ما بي وأبْصَرْتِ حالي

أما صحّ عندك قول الوشاة

فماذا التجافي وماذا التغالي

ولا شيء عندي وحقّ الهوى

أمرُّ من الهجر بعد الوصال

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغفار الأخرس، شعراء العصر العثماني، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات