ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

حِكَمٌ تَدِلُّ عَلى حَكيمٍ قادِرٍ

مُتَفَرِّدٍ في عِزِّهِ بِكَمالِ

وَالمالُ خِدنُ النَفسِ غَيرَ مُدافِعٍ

وَالفَقرُ مَوتٌ جاءَ بِالإِهمالِ

أَوَما تَرى حُكمَ النُجومِ مُصَوِّراً

بَيتَ الحَياةِ يَليهِ بَيتُ المالِ

وَمِنَ الجِهاتِ السِتِّ رَبّي حائِطي

لا عَن يَميني مَرَّةً وَشِمالي

أَرواحُنا أُلفينَ كَالأَرواحِ في

خَيرٍ وَشَرٍّ مِن صَباً وَشَمالِ

وَالمَرءُ كانَ وَمِثلَ كانَ وَجَدتُهُ

حالَيهِ في الإِلغاءِ وَالإِعمالِ

ثَمِلَ الأَنامُ مِنَ الضَلالَةِ وَاِنتَشَوا

بِالخَمرِ فَاِعجَب مِن ثِمالِ ثُمالِ

قَومٌ تَغَنَّوا مُرمِلينَ مِنَ الهُدى

فَتَضاعَفَ الإِرمالُ بِالإِرمالِ

وَهُمُ البِهامُ قَصيرَةٌ أَعمارُهُم

وَيُؤَمِّلونَ أَطاوِلَ الآمالِ

لَم تَلقَ إِلّا جاهِلاً مُتَعاقِلاً

مُتَجَمِّلاً مِنهُم بِغَيرِ جَمالِ

مِثلَ البَهائِمِ أُبهِمَت عَن رُشدِها

إِلا اِحتِمالَ ثَقائِلِ الأَحمالِ

دُنياكَ أَرزاقٌ تُذَكِّرُ بَعدَها

أُخرى تُنالُ بِصالِحِ الأَعمالِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

أربة الخدر ذات الريط والخمر

أَرَبَّةَ الخِدر ذاتَ الرَيط والخُمُرِ إليكِ عنّي فما التَشبيبُ من وطري في كُلِّ قامة عَسّالٍ تُأوِّدهُ كفّايَ لي غنيَةٌ عن قدِّك النَضرِ طويتُ عن كُلِّ

الكميت بن زيد

كأم البيض تلحفه غدافا

كأم البيض تُلحفه غُدافاً وتفرشه من الدمث المهيلِ فلما قيض عن حَتَك لصوق بأزعر تحت أهدب كالخميل كأن القيض رعَّثه بودع من التوشيح أو قطع

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

ولقد تربع لا تربع بعدها

ولقد تربَّع لا تربَّع بعدها وغدا يتيهُ بعُودهِ متقاعسا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

من كتاب الحبيب والمحبوب للجاحظ

من كتاب الحبيب والمحبوب للجاحظ

مَلِيحُ الدَلِّ والحَدَقَهْ بَديعٌ والَّذي خَلَقَهْ له صُدغانِ من سَبَجٍ على خَدَّيْهِ كالحَلَقَهْ وخالٌ فوقَ وجنتِهِ يُقَطِّعُ قلبَ من عَشِقَهْ أُلاحِظُهُ فأُدْمِيهِ فأَتركُ لَحظَهُ شَفَقَهْ

شعر المتنبي - أحبك يا شمس الزمان وبدره

شعر المتنبي – أحبك يا شمس الزمان وبدره

أُحِبُّكَ يا شَمسَ الزَمانِ وَبَدرَهُ وَإِن لامَني فيكَ السُهى وَالفَراقِدُ وَذاكَ لِأَنَّ الفَضلَ عِندَكَ باهِرٌ وَلَيسَ لِأَنَّ العَيشُ عِندَكَ بارِدُ فَإِنَّ قَليلَ الحُبِّ بِالعَقلِ صالِحٌ

شعر عنترة بن شداد - وبت بطيف منك يا عبل قانع

شعر عنترة بن شداد – وبت بطيف منك يا عبل قانع

إِذا رَشَقَت قَلبي سِهامٌ مِنَ الصَدِّ وَبَدَّلَ قُربي حادِثُ الدَهرِ بِالبُعدِ لَبَستُ لَها دِرعاً مِنَ الصَبرِ مانِعاً وَلاقَيتُ جَيشَ الشَوقِ مُنفَرِداً وَحدي وَبِتُّ بِطَيفٍ مِنكِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً