حضرة الغيب سترها الأشياء

ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

حضرة الغيب سترها الأشياءُ

فهي عنه كأنها الأفياءُ

تختفي تارة وتظهر طوراً

للذي قربته كيف تشاء

والذي أبعدته يجهل هذا

كل أنوارها له ظلماء

قدرت ما تشاء من كل حكمٍ

أزلاً إذ به لها إيماء

ثم لما توجهت لترى ما

قدرته ووجهها تلقاء

صبغ الرسم بالوجود فقالوا

وأطالوا وعم ذاك العماء

لا تقل هذه التباسة عقل

ليس للعقل في اليقين بقاء

حرف همزٍ وشكل رمزٍ تبدى

حركت أرضَه عليه السماء

إنه إنه عظيم عظيم

هو هذا إذا استحال الإناء

وهو في العين ساكن فتراه

غينها شين فيه وهو افتراء

ومضت لقمة لآدم كانت

مضغتها بجوفها حواء

أحمد الاسم في السماء بعيسى

وبقومي محمد عنه جاءوا

كل حمد فذاك منه إليه

راجع حيثما تنزَّل ماء

ليس للروح عندنا بعد هذا ال

أمر في الحس ما تراه النساء

قوم عيسى ترهبوا ليزيلوا

وصفَهم بالذكور وهو الدواء

ولنا ملَّة الذكور بذكرٍ

منزل فهي ملة سمحاء

إنها الهمزة الشريفة قدراً

في انقلاب القلوب فهي التواء

وهي حرف لنا وما هي حرف

حيث إبدالها له إبداء

حركات من السكون تبدت

لفجور وللتقى إيحاء

عزة في مذلة وارتفاع

في انخفاض وما الجميع سواء

هذه هذه وهذا وهذا

والذي والتي وهم أولياء

قد تولاهم المفيض عليهم

فهم الأشقياء والسعداء

جل هذا المقام حضرة طه

سيد الرسل أنه لا يجاء

لكن الإنحراف في كل حرف

يقتضي قدر ما يطيق الوعاء

فابدل الهمزة التي أنت تدري

ألفاً ساكناً هم الألفاء

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

ورد الحياء والخجل

وردُ الحياءِ والخجلْ يحرسهُ شوكُ الأسلْ يَجني ويُجنى بالقبلْ غضٌّ إذا الوردُ ذبلْ من لي بتركي المقلْ والجفن منه من ثعلْ رمى فأحيا وقتلْ أصمى

ديوان لبيد بن ربيعة
لبيد بن ربيعة

قضي الأمور وأنجز الموعود

قُضِيَ الأُمورُ وَأُنجِزَ المَوعودُ وَاللَهُ رَبّي ماجِدٌ مَحمودُ وَلَهُ الفَواضِلُ وَالنَوافِلُ وَالعُلا وَلَهُ أَثيثُ الخَيرِ وَالمَعدودُ وَلَقَد بَلَت إِرَمٌ وَعادٌ كَيدَهُ وَلَقَد بَلَتهُ بَعدَ ذاكَ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

جلدتني بكفها

جَلَدَتني بِكَفِّها بِنتُ مَعنِ بنِ زائِدَة جَلَدَتني فَأَوجَعَت بِأَبي تِلكَ جالِدَة وَتَراها مَعَ الخَصِي يِ عَلى البابِ قاعِدَه تَتَكَنّى كُنى الرِجا لِ بِعَمدٍ مُكايِدَة جَلَدَتني

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - ولو برز الزمان إلي شخصا

شعر المتنبي – ولو برز الزمان إلي شخصا

وَلَو بَرَزَ الزَمانُ إِلَيَّ شَخصاً لَخَضَّبَ شَعرَ مَفرِقِهِ حُسامي وَما بَلَغَت مَشيئتَها اللَيالي وَلا سارَت وَفي يَدِها زِمامي إِذا اِمتَللأََت عُيونُ الخَيلُ مِنّي فَوَيلٌ في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً