حديث الناس أكثره محال

ديوان صفي الدين الحلي
شارك هذه القصيدة

حَديثُ الناسِ أَكثُرُهُ مُحالُ

وَلَكِن لِلعِدى فيهِ مَجالُ

وَأَعلَمُ أَنَّ بَعضَ الظَنِّ إِثمٌ

وَلَكِن لِليَقينِ بِهِ اِحتِمالُ

وَكُنتُ عَذَرتُكُم وَالقَولُ نَزرٌ

فَما عُذري وَقَد كَثُرَ المَقالُ

وَقُلتُم قيلَ ما لا كانَ عَنّا

فَمَن لي أَن يَكونَ وَلا يُقالُ

فَيا مَن ضاعَ فيهِ نَفيسُ عُمري

وَقُوِّضَ فيهِ مالي وَالرِجالُ

وَكَم قَد رامَهُ ضِدّي بِسوءٍ

فَراحَ وَآلُهُ في الحَربِ آلُ

سَأَلتُكَ لا تَدَع لِلقَولِ وَجهاً

فَيَكثُر حينَ أَذكُرُكَ الجِدالُ

وَإِنّي مَع صُدودِكَ وَالتَجَنّي

وَفيٌّ لَيسَ لي عَنكَ اِنتِقالُ

أَغارُ إِذا سَرى بِحِماكَ بَرقٌ

وَأَغضَبُ كُلَّما طَرَقَ الخَيالُ

وَأُوثِرُ أَن يَنالَ دَمي وَوَفري

وَمَحبوبي عَزيزٌ لا يُنالُ

لِأَنّي لا أَخونُ عُهودَ خِلٍّ

وَلَو حَفَّت بِيَ النُوَبُ الثِقالُ

وَإِنّي إِن حَلَفتُ لَهُ يَميناً

فَما غَيرُ الفِعالِ لَها شِمالُ

فَيا مَن سَرَّني بِاللَفظِ مِنهُ

وَلَكِن ساءَني مِنهُ الفِعالُ

إِلى كَم أَلتَقيكَ بِوَجهِ بِشرٍ

وَفي طَيّ الحَشا داءٌ عُضالُ

وَأَحمِلُ مِن عُداتِكَ كُلَّ يَومٍ

حَديثاً لَيسَ تَحمِلُهُ الجِبالُ

وَأَسمَعُ مِن وُشاةِ الحَيِّ فينا

كَلاماً دونَ مَوقِعِهِ النِبالُ

وَأُرسِلُ مَع ثِقاتِكَ مِن حَديثي

عِتاباً دونَهُ السِحرُ الحَلالُ

وَمَهما لَم يَكُن في السَيفِ أَصلٌ

لِجَوهَرِهِ فَما يُجدي الصِقالُ

جَعَلتَ جَميعَ إِحساني ذُنوباً

وَطالَ بِكَ التَعَتُّبُ وَالدَلالُ

وَقُلتَ بِكَ اِنهَتَكتُ وَذاكَ زورٌ

وَإِنَّ الزورَ مَوقِعُهُ مُحالُ

فَما نَفعي بِحُسنٍ في خَليلٍ

إِذا لَم يَصفُ لي مِنهُ الخِلالُ

إِذا عَدِمَ الفَتى خُلقاً جَميلاً

يَسودُ بِهِ فَلا خُلِقَ الجَمالُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

ومستطعم يكنى بغير بناته

ومستطعم يُكنى بغير بناته جعلت له حظاً من الزاد أوفرا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

ليس في العشق جناح

ليس في العشقِ جُناحُ بل هو الدّاءُ الصِّراحُ هُوَ جِدُّ جرّه مَعْ قَدَرِ اللَّهِ المزاحُ وظلامٌ ما لساري هِ مدى الدّهر صباحُ هو سُكرٌ مثلما

ديوان أبو نواس
أبو نواس

أراني مع الأحياء حيا وأكثري

أَراني مَعَ الأَحياءِ حَيّاً وَأَكثَري عَلى الدَهرِ مَيتٌ قَد تَخَرَّمَهُ الدَهرُ فَما لَم يَمُت مِنّي بِما ماتَ ناهِضٌ فَبَعضي لِبَعضي دونَ قَبرِ البِلى قَبرُ فَيا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عبيد المدائني - ومن لم يغمض عينه عن صديقه

شعر عبيد المدائني – ومن لم يغمض عينه عن صديقه

وَمَنْ لَمْ يُغَمِّضْ عَيْنَهُ عَنْ صَدِيقِهِ وَعَنْ بَعْضِ مَا فِيهِ يَمُتْ وَهْوَ عَاتِبُ وَمَنْ يَتَّبِعْ جَاهِدًا كُلَّ عَثْرَةٍ يَجِدْهَا وَلا يَسْلَمْ لَهُ الدَّهْرُ صَاحِبُ —

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً