حبيبي ظلوم علي ضنين

ديوان أبو نواس

حَبيبي ظَلومٌ عَلَيَّ ضَنينُ

بِرَبّي عَلى ظُلمِهِ أَستَعينُ

يَعِزُّ عَلَيَّ وَلَكِنَّني

بِحَمدِ إِلَهي عَلَيهِ أَهونُ

فَيا لَيتَ شِعري أَمِن صَخرَةٍ

فُؤادُكَ هَذا الَّذي لا يَلينُ

يَقولُ إِذا ما اِشتَكَيتُ الهَوى

كَما يَشتَكي البائِسُ المُستَكينُ

أَفي النَومِ أَبصَرتَ ذا كُلَّهُ

فَخَيراً رَأَيتَ وَخَيراً يَكونُ

نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا إخوتي إني لموضع رحمة

يا إِخوَتي إِنّي لَمَوضِعُ رَحمَةٍ لَو أَنَّ مَن يُشكى إِلَيهِ رَحيمُ لَزِمَت ظَلومُ خِلافَ أَمري كُلِّهِ وَأَطاعَها قَلبٌ عَلَيَّ مَشومُ وَتَغَيَّرَت عَمّا عَهِدتُ وَإِنَّهُ حَدَثٌ…

أمثل بني مضر وائل

أَمِثلُ بَني مُضَرٍ وائِلٌ فَقَدتُكَ مِن فاخِرٍ ما أَجن أَفي النَومِ هَذا أَبا مُنذِرٍ فَخَيراً رَأَيتَ وَخَيراً يَكُن رَأَيتُكَ وَالفَخرَ في مِثلِها كَعاجِنَةٍ غَيرَ ما…

تعليقات