حبلا به رجعت نفوسكم

ديوان الفرزدق
شارك هذه القصيدة

حَبلاً بِهِ رَجَعَت نُفوسُكُمُ

وَلَقَد بَلَغنَ تَراقِيَ النَحرِ

إِنّي أَرى الحَجّاجَ أَدرَكَهُ

ما أَدرَكَ الأَروى عَلى الوَعرِ

وَأَخاهُ وَاِبنَيهِ الَّذينِ هُما

كانا يَدَيهِ وَخالِصَ الصَدرِ

ذَهَبوا وَمالُهُمُ الَّذي جَمَعوا

تَرَكوهُ مِثلَ مُنَضَّدِ الصَخرِ

دَخَلوا قُبورَهُمُ إِذا اِضطَجَعوا

فيها بِأَوعِيَةٍ لَهُم صِفرِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق (38 هـ / 641م - 114 هـ / 732م) شاعر عربي من شعراء العصر الأموي من أهل البصرة، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي. وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه، ومعناها الرغيف، اشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

كلمتني من كل عقل وحس

كلمتني من كل عقل وحسِّ ودعتني من كل نوع وجنسِ هي عندي مكشوفة كشف عين وهي عندي محجوبة حجب لبس وجهها مشرق بغير غروب وأنا

ديوان أبو نواس
أبو نواس

هات من الراح فاسقني الراحا

هاتِ مِنَ الراحِ فَاِسقِني الراحا أَما تَرى الديكَ كَيفَ قَد صاحا وَأَدبَرَ اللَيلُ في مُعَسكَرِهِ مُنصَرِفاً وَالصَباحُ قَد لاحا فَاِستَعمِلِ الكَأسَ وَاِسقِني بِكراً إِنّي إِلَيها

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

غصن بأوراق الغلائل يخطر

غصنٌ بأوراق الغلائل يخطر وسوى هواه بمهجتي لا يخطر يسقى بماء شبابه ومدامعي فبحسنه وبحزن قلبي يثمر في حسن يوسف في شمائله وفي مدح ابن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

يموت رديء الشعر من قبل أهله - دعبل الخزاعي

يموت رديء الشعر من قبل أهله – دعبل الخزاعي

يَقولونَ إِن ذاقَ الرَدى ماتَ شِعرُهُ وَهَيهاتَ عُمرُ الشِعرِ طالَت طَوائِلُه يَموتُ رَديءُ الشِعرِ مِن قَبلِ أَهلِهِ وَجَيِّدُهُ يَبقى وَإِن ماتَ قائِلُه — دعبل الخزاعي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً