حاز مجدا سنيا من

ديوان محيي الدين بن عربي

حَاز مَجداً سَنياً

مَنْ غدا لله بَرّاً تقيَّا

بقديمِ العِنايهْ

لرجالِ الوِلايهْ

لاح نورُ الهِدايه

لاحَ شَيّاً فَشيّاً

حين خرُّوا سجّداً ويكيا

يا منيرَ القلوب

بشموسِ الغيوب

نفحاتُ الحبيب

تتوالى عَليّا

فيريني الحقَّ طلقَ المحيَّا

زلزلَتْ أرضُ حسّي

وفنى عينُ نفسي

وبدا نورُ شمسي

وغدا الروحُ حيّاً

للكبيرِ المتعالي نجيّا

في الفنا عن فنائي

يبدو سرُّ الرداءِ

ذو السَّنا والسَّناء

صَمَداً سَرْمديّاً

عن جميعِ الخلقِ غنيا

مَن لصبٍّ كئيب

مُستهامٍ غريب

يُدعى شمسَ القلوب

واحدٌ بين ذَيَّا

قلتُ مني أخبروني عليا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات