جزتك الجوازي عن صديقك نضرة

ديوان كثير عزة
شارك هذه القصيدة

جَزَتكَ الجَوازِي عَن صَدِيقُكَ نَضرَةً

وَأَدناكَ رَبِّي في الرَّفيقِ المُقَرَّبِ

فَإِنَّكَ لا يُعطي عَلَيكَ ظُلامَةً

عَدُوٌّ وَلا تَنأى عَنِ المُتَقَرِّبِ

وَإِنًّكَ ما تَمنَع فإِنَّكَ مانِعٌ

بِحَقٍّ وَما أَعطَيتَ لَم تَتَعَقَّبِ

مَتى تَأتِهِم يَومًا مِنَ الدَهرِ كُلِّهِ

تَجِدهُم إِلى فَضلٍ على النَاسِ تُرتَبِ

كَأنَّهُمُ مِن وَحشِ جِنٍّ صَريمَةٌ

بِعَبقَرَ لَمّا وُجِّهَت لَم تَغَيَّبِ

إِذا حُللُ الَصبِ اليَمانيِ أَجادَها

أَكُفُّ أَساتيذٍ عَلى النَّسجِ دُرَّبِ

أَتاهُم بِها الجاني فَراحُوا عَلَيهم

تَوَائِمُ مِن فَضفاضِهِنَّ المُكَعَّبِ

لَها طُرَرٌ تَحتَ البَنائِقِ أُذنِبَت

إلىمُرهَفاتِ الحَضرَمي المُقَرَبِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان كثير عزة، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
كثير عزة

كثير عزة

كُثَيِّرُ عَزّةَ واسمه كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن عويمر الخزاعي هو شاعرٌ عربي متيم من أهل المدينة المنورة وشعراء الدولة الأموية، اشتهر بعشقه عزة بنت جميل بن حفص بن إياس الغفارية الكنانية. زعمَ البعض أنَّ كثير عزة لم يكن مُخلصًا في حب عزة، وأنه أحب بعدها فتاة اسمها أم الحويرث.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

يزيد أبو الخطاب أخرجه لنا

يَزيدُ أَبو الخَطّابِ أَخرَجَهُ لَنا شَفيقٌ عَلَينا في الأُمورِ حَميدُها وَقائِلَةٍ مِن غَيرِ قَومي وَقائِلٍ وَفي الناسِ أَقوامٌ بَوادٍ حَسودُها عَلى أَنَّها في الدارِ قالَت

ديوان لبيد بن ربيعة
لبيد بن ربيعة

أتونا بشهران العريضة كلها

أَتَونا بِشَهرانَ العَريضَةِ كُلِّها وَأَكلُبِها ميلادَ بَكرِ بنِ وائِلِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لبيد بن ربيعة، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يا عجبا من طوق طاقيتي

يا عجباً من طوقِ طاقيَّتي عن لبسِ يومٍ واحدٍ قد غلب وشاشُ رأسي انقلبت حالهُ عندي وقالوا الشاشُ لا ينقلب Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إدريس محمد جماع - آنست فيك قداسة

شعر إدريس محمد جماع – آنست فيك قداسة

آنستُ فِيكِ قَداسة وَ لَمَستُ إِشرَاقاً وَ فنّا وَ نظرتُ فِي عَينيكِ آفَاقاً وَ أسراراً وَ معنى وَ سمعتُ سِحرياً يَذوب صَدَاه فِي الأَسماعِ لَحنًا

شعر عروة بن حزام تحملت من عفراء ماليس لي به

شعر عروة بن حزام – تحملت من عفراء ماليس لي به

تَحَمَّلْتُ مِنْ عفراءَ ما ليس لي بِهِ و لا لِلجبالِ الرَّاسياتِ يَدانِ كَأَنَّ قَطاةً عُلِّقَتْ بِجَناحِها على كَبِدي من شِدَّةِ الخَفَقانِ جَعَلْتُ لِعَرّافِ اليَمامةِ حُكْمَهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً