Skip to main content
search

تَهيمُ بِبَدْرٍ ثُمَّ تَرْجُو لَهُ قُرْبَا

لَعَمْري لَقدْ حَاولْتَ مُمْتَنِعاً صَعْبَا

إِذَا كُنْتَ تَهْوَى البَدْرَ فاقْنَعْ بِأَنْ تَرَى

سَناهُ عَلَى بُعْدٍ وإِلَّا فَمُتْ كَرْبَا

وَإِنْ لَمْ يَدَعْكَ الدَّمْعُ فانْظُرْ جَمالَهُ

بِقَلْبِكَ إِنْ أَبْقى الغَرامُ لَكَ القَلْبَا

وَإِلّا فَيكْفيكَ الخَيالُ مُسلِّماً

وَإِن كُنْتَ مَنْ تَجْفُو مَضاجِعهُ الجَنْبَا

وَكُنْ قانِعاً مِنْهُ وَحَسْبُكَ مَفْخَراً

بِأَنَّكَ تَضْحَى مُسْتَهَاماً بِهِ صَبّا

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شاعر مترقق، مقبول الشعر، لقب لرقته وطرافة شعره بالشاب الظريف، فغلب عليه هذا اللقب وعرف به.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024