تنوط بنا الحوادث كل ثقل

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

تَنوطُ بِنا الحَوادِثُ كُلُّ ثِقلٍ

وَرَبُّ الناسِ يَصرُفُ ما تَنوطُ

وَلَيسَ بِحانِطٍ رِمثي بِأَرضٍ

إِذا ما قارَنَ الكَفَنَ الحُنوطُ

وَلَم أَقنَط لِسوءِ الفِعلِ مِنّي

وَحُقَّ لِمِثلِ فاعِلُها القُنوطُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

ولقد أقول لشمعة نصبت لنا

ولقد أقولُ لشَمعةٍ نُصِبَتْ لنا وسُتورُ جُنحِ اللّيلِ ذاتُ جُنوحِ أنا مَن يَحِنُّ إلى الأحبّةِ قَلْبُه ولك البُكاء بدَمْعِكِ المَسفْوح قالتْ عَجِلْتَ إلى المَلامِ مُسارِعاً

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

كم فيهم من أشم الأنف ذي مهل

كَم فيهِمُ مِن أَشَمِّ الأَنفِ ذي مَهَلٍ يَأبى الظُلامَةَ مِنهُ الضَيغَمُ الضاري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ذو الرمة، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

يا من بمقتله دهى الدهر

يا مَن بِمَقتَلِهِ دَهى الدَهرُ قَد كانَ مِنكَ وَمِنهُمُ أَمرُ زَعَموا قُتِلتَ وَعِندَهُم عُذرٌ كَذَبوا وَقبرِكَ مالَهُم عُذرُ يا قَبرَ سَيّدِنا المجنِّ سَماحه صَلّى عَلَيكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر بشار بن برد - ألا يا قوم خلوني وشأني

شعر بشار بن برد – ألا يا قوم خلوني وشأني

أَلا يا قَومِ خَلّوني وَشَأني فَلَستُ بِتارِكٍ حُبَّ الغَواني نَهَوني يا أُمامَةَ عَن هَواكُم فَلَم أَقبَل مَقالَةَ مَن نَهاني فَإِن لَم تَسعَدي فَعِدي وَمُنّي خَلاعاً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً