تلوم ابنة السعدي في حل عقدة

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

تَلومُ اِبنَةُ السَعدِيِّ في حَلِّ عُقدَةٍ

شَرَيتُ بِها وُدَّ العَشيرَةِ أَو مَجدا

رَأَت جارَها رُدَّت عَلَيهِ حَديقَةٌ

مِنَ المالِ ماطَت نَجتَني رُطَباً رَغدا

فَلَم تولِنا إِلّا مَحامِدَ صاحِبٍ

فَباتَت عَلى هَمٍّ وَأَبدَت لَنا وَجدا

فَقُلتُ لَها صَبراً بُنَيَّ فَإِنَّها

مَواريثُ لَم نَملِك لِأَعناقِها رَدّا

وَقَد شَفَّني أَلّا تَزالَ كَليفَةً

تُنَصِّبُني فيها فَأُصبِحُ مُكمَدّا

دَعيني اِبنَةَ السَعدِيِّ إِنَّ خَليقَتي

أَتَت دونَ مالي فَاِنثَنى وَحدُهُ قَصدا

وَقَد يَرزُقُ اللَهُ اللَئيمَ وَرُبَّما

غَدا الماجِدُ المَحمودُ مِن مالِهِ فَردا

وَما كُنتُ إِلّا كَالأَصَمِّ اِبنِ جَعفَرٍ

رَأى المالَ لا يَبقى فَأَبقى لَهُ حَمدا

أَفيئي فَإِنّا لاحِقونَ فَإِنَّما

يُؤَخِّرُنا أَنّا يُعَدُّ لَنا عَدّا

سَأُنفِقُ ما نالَت يَدي وَيَهُزُّني

لِبَذلِ النَدى ميراثُ مَن لَم يَكُن وَغدا

وَما المالُ إِلّا مِثلُ ظِلِّ سَحابَةٍ

غَدَت طَبقاً ثُمَّ اِنجَلَت قِطَعاً بُردا

فَقُل لِلَّذي يُبقي لِمَن لَيسَ باقِياً

تُصيبُ وَلَم تُعقِب نَجاحاً وَلا رُشدا

تَمَتَّع مِنَ اللَذّاتِ وَاِستَبقِ مَنصِباً

فَإِنَّكَ لاقي القَومِ قَد جَفَلوا بَردا

وَلا تَكُ كَالشاكي مَضائِضَ حاجَةٍ

غَبِيّاً فَلَمّا ماتَ قيلَ لَهُ بُعدا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

من سحر طرفك يا علي

مِنْ سِحْرِ طَرْفِكَ يا عَلي قَلْبُ المُتَيَّمِ قَدْ بُلِي يا زَهْرةً يا نُزْهَةً لِلمُجْتَنِي والمُجْتَلِي يَا مَنْ يَروقُ جَمالُهُ لِنَواظِرِ المُتَأَمِّلِ إِنْ لَمْ تَجُدْ لِي

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

يا صاحبي قفا نستخبر الدارا

يا صاحِبَيَّ قِفا نَستَخبِرِ الدارا أَقوَت فَهاجَت لَنا بِالنَعفِ تِذكارا تَبَدَّلَ الرَبعُ مِمَّن كانَ يَسكُنُهُ أُدمَ الظِباءِ بِهِ يَمشينَ أَسطارا وَقَد أَرى مَرَّةً سِرباً بِهِ

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أرى السرقات في كفر ومصر

أَرى السَرِقاتِ في كَفرٍ وَمِصرٍ أَتَتكَ بِحَليِ أَسوارٍ وَحِجلِ وَلَيسا مِن نُضارٍ بَل حَديدٌ وَقَد حَكَما بِقَطعِ يَدٍ وَرِجلِ جَرَرتَ الذَيلَ في سَفَهِ المَخازي فَلَيتَكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لكل داء دواء يستطب به

بيت شعر – لكل داء دواء يستطب به

لِكُلِّ داءٍ دَواءٌ يُسْتَطَبُّ بِهِ إلاّ الْحَماقةَ أَعْيَتْ مَنْ يُداويها — من التراث Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه

شعر  ليلى العامرية - باح مجنون عامر بهواه

شعر  ليلى العامرية – باح مجنون عامر بهواه

باحَ مجنونُ عامرٍ بهواهُ وَكَتمت الهَوى فمتّ بِوَجدي فَإِذا كانَ في القيامةِ نودي مَن قتيلُ الهَوى تَقدّمت وَحدي – ليلى العامرية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً