تراهم غير أثباط بمذرعة

ديوان أعشى قيس
شارك هذه القصيدة

تَراهُمُ غَيرَ أَثباطٍ بِمَذرَعَةٍ

تَوابِعٌ لِلَحيمٍ حَيثُما ذَهَبوا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأعشى، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أعشى قيس

أعشى قيس

أعشى قيس (7 هـ/629 -570 م) من أصحاب المعلقات كان كثير الوفود على الملوك من العرب، والفرس، فكثرت الألفاظ الفارسية في شعره. غزير الشعر، يسلك فيه كل مسلك، وليس أحد ممن عرف قبله أكثر شعرًا منه. كان يغني بشعره فلقب بصنّاجة العرب.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو تمام
أبو تمام

جعلت فداك أنت من لا ندله

جُعِلتُ فِداكَ أَنتَ مَن لا نَدُلُّهُ عَلى الحَزمِ في التَدبيرِ بَل نَستَدِلُّهُ وَلَيسَ اِمرُؤٌ يَهديكَ غَيرَ مُذَكَّرٍ إِلى كَرَمٍ إِلّا اِمرُؤٌ ضَلَّ ضُلُّهُ وَلَكِنَّنا مِن

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

سلاسل برق تقل البلاد

سَلاسِلُ بَرقٍ تُقِلُّ البِلادَ مِنَ المَحلِ جادَت بَني سَلسِلَه سَقَت وَطَناً وَتَخَطَّت سِواهُ موقَرَةٌ بِالحَيا مُرسَلَه أَتَغسِلُ جِسمِيَ مِمّا بِهِ وَقَلبِيَ أَحوَجُ أَن تَغسِلَه وَلا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

يا سالب القلب لأبي البقاء الرندي

يا سالب القلب لأبي البقاء الرندي

يا سالبَ القلبَ منّـي عندما مرَقـا لم يبقِ حبـّك لي صَبـرا ولا رَمَقـا لا تسألِ اليومَ عمّا كابَدت كَبـِدي ليتَ الفراقُ وليت الحـبُّ ما خُلِقـا

شعر لقيط بن يعمر الأيادي يادار عمرة من محتلها الجرعا

شعر لقيط بن يعمر الأيادي – يادار عمرة من محتلها الجرعا

يَا دَارَ عَمْرَةَ مِنْ مُحْتَلِّهَا الْجَرَعَا هَاجَتْ لِيَ الْهَمَّ وَالْأَحْزَانَ وَالْوَجَعَا تَامَتْ فُؤَادِي بِذَاتِ الْجِزْعِ خَرْعَبَةٌ مَرَّتْ تُرِيدُ بِذَاتِ الْعَذْبَةِ الْبِيَعَا فما أزال على شحط

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً