Skip to main content
search

تذكر جرعاء الحمى فتجرعا

كؤس الأسى بالدمعِ راحاً مشعشعا

وفارق جيران الغضا غير أنه

به أودع القلب الشجيّ وودَّعا

يكرِّر لثم الترب حتَّى كأنه

يحاول ختماً للذي فيه أودعا

فأدمعهُ قد صرنَ ألفاظ شجوه

وألفاظه من رقَّةٍ صرنَ أدمعا

أقولُ وقد راجعت بالشام ذكرهم

ألا قاتلَ الله الحمام المرجعا

يذكرني عهد العقيق كأنه

بلؤلؤِ دمعي صارَ عقداً مرصَّعا

عسى كلّ عام زورة لمفارق

فيا حبَّذا من أجل لمياء كلّ عا

إمام الهدى والعلم هنئت مقصداً

سعيداً وعوداً بالقبولِ ومرجعا

يطوف ويسعى للإمام الذي سعى

وطاف بذيَّاك الحمى وتمتَّعا

تكاد ستور البيت تجذب برده

لعرفان محمود الشمائل أروعا

لعمري لقد سرّ المقام وأهله

بزورة أوفى الزائرين وأورعا

فإن ملأ الإحسان كمّ مجاور

فقد ملأ الحجر المحامد والدعا

وهنئ أفق الشام رجعة نير

مليٍّ بإسعاد الرعيَّة والرعا

تحييه أغصان البلاد كأنما

هوت سجداً نحو الأمام وركَّعا

وتلثم حتى مبسم الغيث في الثرى

بدور لآثار الركائب مطلعا

لك الله ما أتقى وأنقى سريرة

وأرفع قدراً في الأنامِ وأنفعا

وأكرم في الأنساب والفضل جمة

وأشرف في الدنيا وفي الدين موضعا

وأندى يداً لو أورقت عود منبر

لما عجب الرائي وإن قيل أينع

كرامات من مدّت يداً دعواته

ظلالاً إلى أن عمَّت الناس أجمعا

إليك خطيب الشام لابن خطيبها

براعة مدح كانَ برّك أبرعا

مديحك فرض لازم لي فطالما

بدأت فأسديت الجميل تطوّعا

ابن نباتة

ابن نباتة: شاعر، وكاتب، وأديب، ويرجع أصله إلى ميافارقين، ومولده ووفاته في مدينة القاهرة، كان شاعراً ناظماً لهُ ديوان شعر كبير مرتب حسب الحروف الهجائية وأشهر قصيدة لهُ بعنوان (سوق الرقيق) ولهُ العديد من الكتب.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024