تحدث البرق عن سعدي فما كذبا

ديوان ابن الساعاتي
شارك هذه القصيدة

تحدَّث البرقُ عن سعدي فما كذبا

والدمعُ يشرح ما أملى بما كتبا

يفترُّ معترضاً عن مثل مبسمها

لو كان يملك ذاك الظَّلم والشَّنبا

سيفٌ من الوجد ما شيمت مضاربه

على مقاتل صبرٍ عنهمُ فنبا

وإن سرى في هزيع الليل لامعهُ

أشاب من للمِ الآفاق ما خضبا

وساهرٍ وهبتهُ العينُ هجعتها

ولا يجيز كريمٌ ردَّ ما طلبا

جفني يخادعني ثمَّ استطار سناً

حتى استثار خبيُّ الوجد ثمَّ خبا

نار إذا هاجها ليلاً نسيمُ صبا

أصار فحمَ الدياجي ومضها ذهبا

يا غائبينَ ولا والمجدِ ما فقدت

عيني وحاشا فوادي مثلهم غيبا

لو كنت أملك ما بتُّم أحقَّ بهِ

مني لسكَّنتُ قلباً طالما وجبا

أبكي القدود وما ضمَّت مآزرها

وعاذلي ظنَّها الأغصان والكثبا

دارٌ لو أسطعتُ وجداً وهي مجدبة

نحرت في ساحتيها الدمع والسُّحبا

يحلو بقلبي تمنّيها وممتنعٌ

أن يدركَ المتمنّي كلَّ ما طلبا

وليلةٍ بات بدر التمِّ ساقينا

يدير في فلكٍ من شربها شهبا

بكرٌ إذا فرّعت بالماء كان بنا

جدّاً وإن كان في كاساتها لعبا

حمراء من خجل حتى إذا مزجتْ

لم ندر هل خجلاً تحمّر أو غضبا

تزيد بالبارد السلسال جذوتها

وما سمعتُ بماء محدثٍ لهباً

أكرم بها بنت كرم زانها عطلٌ

ويا لها من حبيب طوق الحببا

تكسو النديم إذا ما ذاقها بهجا

حتى كأنَّ شعاع الشمس ما شربا

يا ساهرَ الليل إذ نامت عقاربه

ووارد الملم حيث العذب قد عذبا

أدركتَ بالعيسِ ما أرجوهُ من أملٍ

ناءٍ نحنْ من مطايا بلّغت حلبا

موارقاً من إهاب الليل تحسبها

بوارقاً لا تشكَّى الأين والوصبا

ما زلتُ أسمو إليها همَّةً وسرىً

لا خاب حتى بلغتُ البدرَ والسُّحبا

عهدي بقامتها شمطاء من كبرٍ

واليوم تختال في ثوبي هوى وصبا

لو ينقلُ البرقُ طرفاً دونها لهوى

أو يعمل النجم طرفاً نحوها لكبا

أخاف وأرجو من أساءت فعالها

صدوداً ولكن طيفها أحسن الوصلا

زوت حاجبيها ثم كرَّت لحاظها

فقل في جبات عاين القوس والنَّبلا

وما كان بالمبدي لخطب ضراعةً

أخو وجلٍ او سلَّ من طرفها نصلا

أذوب على تلك الذوائب غيرةً

إذا لاعبتْ أحيانَ ترسلها الحجلا

وما قلت يوماً للغرام وعسفهِ

رويداً ولا برحِ السقام لها مهلا

وأكبر همّي حاسدٌ مثل ناصح

أضيق به سمعاً ويوسعني عذلا

وحاكمةٍ تقضي بتسفيه أدمعي

وقد جعلوها بالهوى شاهداً عدلا

وثقت بعينيها فخانا تجلُّدي

فلا تأمنوا من بعدها الأعين النجلا

وأعشق منها البخل صوناً لحسنها

وما ظفرت كفُّ أمرءٍ عشقَ البخلا

سقى الله أطلال الحمى كلٍّ وابل

من المزن هامٍ لا رشاشاً ولا طلتّ

وإن لم تجد يا سعدُ سعدي سحابةٌ

فلا مطرت أرضٌ ولا انبت بقلا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الساعاتي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

علي بن محمد بن رستم بن هَردوز، أبو الحسن، بهاء الدين بن الساعاتي. (1158 - 1207) م شاعر مشهور، خراساني الأصل، ولد ونشأ في دمشق. وكان أبوه يعمل الساعات بها. قال ابن قاضي شهبة: برع أبو الحسن في الشعر، ومدح الملوك، وتعانى الجندية وسكن مصر. وتوفي بالقاهرة. وأخوه الطبيب ابن السَّاعاتي (618 هـ 1221 م)

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

يا صاحبي قد كفاك الدهر تفنيدي

يا صاحِبي قَد كَفاكَ الدَهرُ تَفنيدي جَزَعتَ مِن لَحَظاتِ الكاعِبِ الرَودِ وَأَرسَلَ الشَيبُ في رَأسي وَمَفرِقِهِ بُزاتَهُ البيضَ في غِربانِهِ السودِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

الغيب مجهول يحار دليله

الغَيبُ مَجهولٌ يُحارُ دَليلُهُ وَاللُبُّ يَأمُرُ أَهلَهُ أَن يَتَّقوا لا تَظلِموا المَوتى وَإِن طالَ المَدى إِنّي أَخافُ عَلَيكُمُ أَن تَلتَقوا هَذي المَهابِطُ وَالمَغابِطُ صُوِّرَت لِلعالَمينَ

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

ألذ من المدام الخندريس

أَلَذُّ مِنَ المُدامِ الخَندَريسِ وَأَحلى مِن مُعاطاةِ الكُؤوسِ مُعاطاةُ الصَفائِحِ وَالعَوالي وَإِقحامي خَميساً في خَميسِ فَمَوتي في الوَغى أَرَبي لِأَنّي رَأَيتُ العَيشَ في أَرَبِ النُفوسِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً