تبينت ما فيه بخفان إنني

ديوان الحطيئة

تَبَيَّنتُ ما فيهِ بِخَفّانَ إِنَّني

لَذو فَضلِ رَأيٍ في الرِجالِ سَريعِ

إِذا دَقَّ أَعناقَ المَطِيِّ وَأَفضَلَت

نُسوعٌ عَلى الأَكوارِ بَعدَ نُسوعِ

وَلَمّا جَرى في القَومِ بَيَّنتُ أَنَّها

أَجارِيُّ طِرفٍ في رِباطِ نَزيعِ

غَدَوا بِبَناتِ الفَحلِ رَهبى رَذِيَّةً

وَكَوماءَ قَد ضَرَّجتَها بِنَجيعِ

سَرَينا فَلَمّا أَن أَتَينا بِلادَهُ

أَقَمنا وَأَرتَعنا بِخَيرِ مَريعِ

رَأى المَجدَ وَالدَفّاعُ يَبنيهِ فَاِبتَنى

إِلى ظِلِّ بُنيانٍ أَشَمَّ رَفيعِ

تَفَرَّستُ فيهِ الخَيرَ لَمّا لَقيتُهُ

لِما أَورَثَ الدَفّاعُ غَيرَ مُضيعِ

فَتىً غَيرُ مِفراحٍ إِذا الخَيرُ مَسَّهُ

وَمِن نَكَباتِ الدَهرِ غَيرُ جَزوعِ

وَقُسٌّ إِذا ما شاءَ حِلماً وَنائِلاً

وَإِن كانَ أَمضى مِن أَحَذَّ وَقيعِ

بَنى لَكَ باني المَجدِ فَوقَ مُشَرَّفٍ

عَلى مُصعَبٍ يَعلو الجِبالَ مَنيعِ

فَذاكَ فَتىً إِن تَأتِهِ لِصَنيعَةٍ

إِلى مالِهِ لا تَأتِهِ بِشَفيعِ

نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان الحطيئة، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ولما رأيت النفس صار نجيها

وَلَمّا رَأَيتُ النَفسَ صارَ نَجِيُّها إِلى عازِماتٍ مِن وَراءِ ضُلوعي أَبَت ناقَتي إِلّا زِياداً وَرَغبَتي وَما الجودُ مِن أَخلاقِهِ بِبَديعِ فَتىً غَيرُ مِفراحٍ بِدُنيا يُصيبُها…

لعمري لئن خلى جبير مكانه

لَعَمري لَئِن خَلّى جُبَيرٌ مَكانَهُ لَقَد كانَ شَعشاعَ العَشِيَّةِ شَيظَما أَشَمَّ طُوالَ الساعِدَينِ تَرى لَهُ إِذا القَومُ هابوا القَومَ أَن يَتَقَدَّما لَعَمري لَقَد عالى عَلى…

رأيت بلالا يشتري بتلاده

رَأَيتُ بِلالاً يَشتَري بِتِلادِهِ مَكارِمَ فَضلٍ لا تُنالُ فَواضِلُه هُوَ المُشتَري ما لا يُنالُ بِما غَلا مِنَ المَجدِ وَالمَنضولُ رامٍ يُناضِلُه وَمَن يَطَّلِب مَسعاةَ ما…

أعيني جودا ولا تجمدا

أَعَينَيَّ جودا وَلا تَجمُدا أَلا تَبكِيانِ لِصَخرِ النَدى أَلا تَبكِيانِ الجَريءَ الجَميلَ أَلا تَبكِيانِ الفَتى السَيِّدا طَويلَ النِجادِ رَفيعَ العِمادِ سادَ عَشيرَتَهُ أَمرَدا إِذا القَومُ…

تعليقات