تبسمت بالثنايا اللؤلؤيات

ديوان ابن مليك الحموي
شارك هذه القصيدة

تبسمت بالثنايا اللؤلؤيات

وغازلت بالعيون البابليات

وبالنقا اذكرتني والعذيب معا

مذ لاح بارق هاتيك الثنيات

وأسبلت عندما مالت ذوائبها

فلذّلي الشهد في تلك اللييلات

والروض عبس مذ جرت غلائلها

عليه بالنفحات العنبريات

والثغر منها لنا اضحى مبرده

يروي حديث الصحاح الجوهريات

يا للرجال ألا كيف التخلص من

لواحظ الظبيات العامريات

من كل معسولة الترشاف تبسم عن

رضاب تلك الشفاف السكريات

تريك بدرا اذا ما بالعشاء بدت

ان البدور لتبدو بالعشيات

رشيقة عبلة الارداف لي رشقت

وكم لها من فعال عنتريات

اذا رنت وانثنى منها القوام فما

بيض المواضي وسمر السمهريات

بخيلة بالوفا اذا ابتسمت

اباؤها وهبات حاتميات

بيضاه كحلاء بالعشاق تفعل ما

لا تفعل البيض بيض المشرفيات

فيا اخيّ اذا عني نأت فعلى

روحي السلام وبلغها تحياتي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن مليك الحموي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي (840 - 917 هـ) هو علاء الدين علي بن محمد بن علي بن عبد الله الدمشقي الفقاعي الحنفي، شاعر من العصر المملوكي. ولد بحماة سنة أربعين وثمانمائة، وأخذ الأدب عن الفخر عثمان بن العبد التنوخي وغيره، وأخذ النحو والعروض عن الشيخ بهاء الدين بن سالم. رع في الشعر حتى لم يكن له نظير في فنونه، وجمع لنفسه ديواناً في نحو خمس عشرة كراسة، وخمس المنفرجة، ومدح النبي صلى الله عليه وسلم بعدة قصائد

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

لعمرك ما في الأرض لي من مصاهر

لَعَمرُكَ ما في الأَرضِ لي مِن مُصاهِرٍ وَلا نَسَبٍ يُدعى بِأَرضِ عُمانِ وَلَكِنَّ أَهلَ الأَبطَحَينِ عَشيرَتي بَنو كُلَّ فَيّاضِ اليَدَينِ هِجانِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان الفرزدق
الفرزدق

ما للمنية لا تزال ملحة

ما لِلمَنِيَّةِ لا تَزالُ مُلِحَّةً تَعدو عَلَيَّ وَما أُطيقُ قِتالَها تَسقي المُلوكَ بِكَأسِ حَتفٍ مُرَّةٍ وَلِتُلبِسَنَّكَ إِن بَقيتَ جَلالَها أَردَت أَغَرَّ مِنَ المُلوكِ مُتَوَّجاً وَرِثَ

ابن الوردي

غبطت مسواك حبي

غَبَطتُ مسواكَ حِبي فقال إني مفارِقْ دعني أعللُ قلبي بينَ العذيبِ وبارقْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر نزار قباني - شكرا على الحزن الجميل

شعر نزار قباني – شكرا على الحزن الجميل

شُكراً لِكُلِّ دَقِيقَةٍ.. سَمَحت بِهَا عَينَاك فِي العُمرِ البَخِيل شُكراً لِسَاعَات التَّهَوِّرِ، وَ التَّحَدِّي، وَ اقتِطَافِ المُستَحِيل.. شُكراً عَلى سَنَواتِ حُبَّك كلّها.. بِخَرِيفِها، وَ شِتَائِهَا

شعر محمود درويش - وانتظرها

شعر محمود درويش – وانتظرها

تحدَّثْ إليها كما يتحدَّثُ نايٌ إلى وَتَرٍ خائفٍ في الكمانِ كأنكما شاهدانِ على ما يُعِدُّ غَدٌ لكما وانتظرها ولَمِّع لها لَيْلَها خاتماً خاتماً وانتظرها إلى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً