ديوان القاضي الفاضل
شارك هذه القصيدة

تَبّاً لِدُنيا ساحِرَه

مِنَ الأَماني ساخِرَه

وَأَنفُسٍ قَد جَهِلَت

أَنَّ النُفوسَ عابِرَه

أَما تَرى الدُنيا بِها

كَيفَ تَبَدَّت عامِرَه

طوبى لِعَينِ لَبِسَت

ثوبَ الدَياجي ساهِره

بِدَمعَةٍ في خَدِّها

وَبِخُشوعٍ عائِرَه

تِلكَ الوُجوهُ الناضِرَه

إِلى الإِلَهِ ناضِرَه

كَرَّتُها مُربِحَةٌ

لَيسَت كَأُخرى خاسِره

تِلكَ الوُجوهُ الباسِرَه

حَلَّت عَلَيها الفاقِرَه

لَها قُلوبٌ تثَبَتَت

وَهيَ لِخَوفٍ طائِرَه

إِن جَهِلَت مَعادَها

فَالمَوتُ بابُ الآخِره

مَوعِظَةٌ ما عَدِمَت

إِلّا القُلوبَ الحاضِرَه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

عبد الرحيم البيساني، المعروف بالقاضي الفاضل (526هـ - 596هـ) أحد الأئمة الكتَّاب، ووزير السلطان صلاح الدين الأيوبي.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أتدري النجوم بما عندنا

أَتَدري النُجومُ بِما عِندَنا وَتَشكو مِنَ الأَينِ أَسفارَها وَتَغبِطُ غانِيَةً في النِسا ءِ تَعبِطُ في بَيتِها فارَها بَني آدَمٍ كُلُّكُم ظالِمٌ فَما تُنصِفُ العَينُ أَشفارَها

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

ما على ما لاقيته من مزيد

ما على ما لاقيته من مزيدِ شفَّ برحُ البكاءِ والتسهيدِ يا قلوبَ الأحباب ما أسعدَ العشـ ـاق جدّاَ لو حزنَ لينَ القدودِ من شكا قسوةَ

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

جسيمة حملها جسيم

جسيمةٌ حمّلها جسيمُ على العظيم يصبر العظيمُ مصيبةٌ خفّ بها الحليمُ مسكنُها من الفتى الصّميمُ ليس بها غمضٌ ولا تهويمُ كأنّها بكرعِكِ الخُرطومُ رامك من

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - أخلاي بي شجو وليس بكم شجو

شعر أبو العتاهية – أخلاي بي شجو وليس بكم شجو

أَخِلّايَ بي شَجوٌ وَلَيسَ بِكُم شَجوُ وَكُلُّ امرِئٍ عَن شَجوِ صاحِبِهِ خِلو وَما مِن مُحِبٍّ نالَ مِمَّن يُحِبُّهُ هَوى صادِقاً إِلّا سَيَدخُلُهُ زَهوُ بُليتُ وَكانَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً